الثلاثاء 19 جوان 2018 -- 22:44

طرقات تصعب فيها حركة السير  بفعل الصقيع والثلوج فلاحو باتنة يأملون في موسم فلاحي ناجح

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

شهدت ولاية باتنة خلال الساعات الأخيرة وعقب تساقط كميات من الثلوج صاحبها تواجد الصقيع على مختلف الطرقات سواء الوطنية منها أو الولائية، وغيرها من المسالك التي تسببت في عرقلة حركة السير، سيما بالمناطق المرتفعة وكثيرة المنعرجات، ليجد مستعملو مختلف هذه الطرقات أنفسهم أمام حذر كبير في تجاوز هذه الطرقات على غرار ماشهدته مرتفعات نافلة، بالطريق الوطني رقم 77 الرابط بين مدينة مروانة وعاصمة الولاية باتنة، التي ظلت بها حركة السير صعبة ما خلق اختناقا مروريا بها في الفترة الصباحية لسكان مروانة القادمين إلى عاصمة الولاية، أما في الجهة الشرقية للولاية فقد شهد الطريق الوطني رقم 31 الرابط بين باتنة واريس هو الآخر صعوبة في حركة المرور ما جعل عددا من المواطنين يغيرون الوجهة تخوفا من حوادث المرور أمام المنعرجات والانزلاقات الخطيرة، سيما بمرتفعات عين الطين وكذا ثنية الرصاص، هذا فيما اكتست مرتفعات الشلعلع حلة بيضاء فريدة من نوعها زاد من جمالها أشجار الأرز الأطلسي التي تزينت أغصانها بالثلوج وباتت قبلة لعشاق الطبيعة لالتقاط الصور والتمتع بالمناظر الطبيعية التي أبدع الخالق في رسمها، خصوصا وأن أول أيام تساقط الثلوج قد تزامن والعطلة الأسبوعية التي لم يفوت فيها الأطفال الفرصة للخروج إلى الطبيعة وكلهم حركة ومرح ولهو بالثلوج. من جهتها مصالح الأشغال العمومية فقد سخرت كافة الإمكانات المادية والبشرية التي وضعت في حالة تأهب تخوفا من أي انسداد مفاجئ عبر الطرقات، من كاسحات للثلوج ومختلف التجهيزات والآليات اللازمة، في وقت تم التدخل عبر عديد المحاور التي شهدت تراكم الثلوج وكذا تشكل الجليد، أين تم التخلص منها سلامة لمستعملي الطريق وتجنبا للانزلاقات المحتملة، هذا في الوقت الذي وجهت فيه المصالح المعنية من مصالح الدرك وكذا الحماية المدنية ندائات لكافة المواطنين سيما منهم مستعملو هذه الطرق على خطورة السير بها توخي الحيطة والحذر واحترام إشارات المرور وعدم التهور أثناء السياقة حفاظا على سلامتهم. من جهتهم فلاحو الولاية استبشروا خيرا من هذه الثلوج التي أعادت الأمل إلى قلوبهم والتفاؤل بموسم فلاحي ناجح، أمام شح الأمطار الذي شهدته الولاية خلال الشهرين الماضيين، حيث من شأن هذه الثلوج والأمطار انقاذ الموسم الفلاحي ووفرة المنتوج، أمام التنوع والتوجه غير المسبوق لهذا القطاع الهام بالولاية، سيما ما تعلق بالأشجار المثمرة من تفاح ومشمش بمنطقة نقاوس التي زارها هذا الموسم الثلج بعد غياب دام لسنوات، وحسب عدد من الفلاحين فإن هذه الفترة بالذات مواتية لإنجاح ووفرة منتوجهم إذا ما تواصلت الأمطار في التساقط خلال الأيام القادمة.

 

شوشان .ح

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *