الأربعاء 21 فيفري 2018 -- 2:47

 التربص القادم “للخضر” يوم 19 مارس بسيدي موسى تتخلله مباراتين وديتين إحداها أمام منتخب إفريقي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 لن يجري الناخب الوطني، رابح ماجر، تغييرات كثيرة على مستوى التشكيلة الوطنية تحسبا للتربص المقبل والمقرر شهر مارس المقبل، أين سيلعب “الخضر” مباراتين وديتين أمام منتخب إفريقي لم تحدد هويته بعد ومنتخب إيران في النمسا بنسبة كبيرة جدا، وهذا لرغبته في التركيز على العمل مع التعداد الحالي دون زعزعة استقراره، وهو الانطباع الذي تركه أيضا خلال الحوار المطول الذي أجراه مع موقع “غول” العالمي، في حين يبدو بأن عودة سفيان فيغولي إلى المنتخب الوطني لن تكون قريبة، رغم عودته القوية وتألقه اللافت مع نادي غالاتسراي التركي منذ انضمامه إليه الصيف الفارط. لن يلجأ إلى إحداث تغييرات كبيرة على التعداد قالت مصادر “آخر ساعة ” المقربة من الناخب الوطني، رابح ماجر، إن هذا الأخير لن يلجأ إلى إحداث تغييرات كبيرة على التعداد الذي سيعتمد عليه خلال تربص مارس، تحضيرا للوديتين المرتقبتين في تاريخي الفيفا المعتمدين، على اعتبار أنه يريد تسجيل نتيجتين إيجابيتين في تلك الوديتين، ومن هذا المنطلق لا يرغب في تجريب لاعبين وأسماء جديدة لأول مرة، خاصة أن “الخضر” سيكونون معنيين بمواجهة منتخب إيران المتأهل إلى كأس العالم 2018، في مباراة قوية يريد صاحب الكعب الذهبي دخولها بقوة واستغلالها كاختبار معياري لقدرات التشكيلة الوطنية، لا سيما وأنه يريد تشكيل نواة المنتخب المعني بالمشاركة في “كان 2019” بعد التأهل إلى هذه المنافسة باستئناف التصفيات شهر جوان المقبل، وكان مدرب “الخضر” الجديد القديم صرح عدة مرات بأن هدفه الرئيسي هو تكوين منتخب وطني قوي قبل كأس إفريقيا للأمم 2019 المقررة مبدئيا بالكاميرون، وليس له الوقت الكافي لمتابعة لاعبين جدد أو استدعاء لاعبين لا يعرفهم، مشيرا إلى أنه لن يرضخ لأي ضغط بهذا الشأن ولن يستدعي لاعبين بمجرد ذكر اسمهم في وسائل الإعلام. ماجر لن يستدعي فيغولي إلى تربص شهر مارس إلى ذلك، كشفت مصادرنا بأن ماجر لن يستدعي فيغولي إلى تربص شهر مارس، رغم التألق الكبير للاعب غالاتسراي في الآونة الأخيرة، وهذا بعد أن كان أبعده عن تربص شهر نوفمبر الفارط بسبب تصريحاته الانتقادية لزملائه قبل مواجهة الكاميرون في التصفيات المونديالية، حيث لا يريد صاحب الكرة الذهبية الإفريقية لسنة 1987 زعزعة استقرار المجموعة، لأنه يدرك جيدا بأن عودة فيغولي حاليا لن يكون مرحبا بها من طرف عدة لاعبين في المنتخب الوطني، على غرار غولام ومحرز وبن طالب وحتى تايدر، الذين كانوا من بين المستهدفين بتصريحات لاعب فالنسيا السابق.

جودي نجيب

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *