السبت 17 نوفمبر 2018 -- 1:23

مواطنون يصطفون في طوابير طويلة للظفر بحليب «الشكارة»   أزمة نقص الحليب تخلق موجة استياء شديدة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تجدّدت خلال الآونة الأخيرة أزمة الحليب التي لطالما اشتكى منها المواطنون في أوقات سابقة، حيث صار هؤلاء يعانون كثيرا بسبب ندرة حليب الأكياس التي خلقت موجة استياء كبيرة داخل نفوسهم خاصة وأن حليب «الشكارة» بات متنفسهم الوحيد في ظل ارتفاع أسعار حليب «الغبرة» أو ما يعرف بالحليب الجاف، وهو الأمر الذي بات يرغم المواطنين على الدخول بصفة يومية في رحلة بحث طويلة من أجل الظفر بهذه المادة الإستهلاكية التي باتت صعبة المنال، هذا وفي ذات السياق فقد قامت «آخر ساعة» بجولة استطلاعية ببعض بلديات عنابة للاستفسار أكثر حول عودة مسلسل أزمة نقص الحليب بمختلف أنحاء الولاية، أين اندهشنا بمشاهد الناس وهم يصطفون في ساعات مبكرة من صبيحة أمس وراء بعضهم البعض أمام المحلات والدكاكين في طوابير لا متناهية من أجل الظفر بكيس حليب مدعّم أو اثنين، خاصة وأننا جبنا العديد من البلديات على غرار البوني، سيدي عمار،الحجار وعنابة أين كشف لنا المواطنون بأنهم صاروا يضطرون للاستيقاظ مبكّرا في انتظار وصول شاحنة الحليب قبل أن يبدأ التهافت عليها في منظر مروّع يرجع إلى الأذهان مشاهد المعاناة التي تجرّعها المواطن خلال السنوات الماضية عندما شهدت مختلف ولايات الوطن أزمة حليب حادّة جدا جعلت الناس في حيرة من أمرهم حول كيفية التزوّد بهذه المادة الإستهلاكية الضرورية، ومن جهة ثانية فقد كشف لنا أصحاب المحلات بأن المشكل يكمن في نقص الكمية الموزعة عليهم حيث أنها لا تفي بالغرض حسب تصريحاتهم في ظل وجود طلب رهيب على أكياس الحليب بشكل يومي، إضافة إلى هذا فقد أكدوا بأن مشكل سوء التوزيع من طرف المصالح المعنية هو ما أدى إلى تدهور الأوضاع بالولاية، مشيرين إلى أن بعض الأطراف تحبّذ إيصال الحليب إلى المحلات القريبة أو الدكاكين الواقعة بأحياء نائية لتجنّب الازدحام المروري الخانق الذي تشهده مدينة عنابة أو البلديات المجاورة لها، كما أرجع آخرون السبب في مشكل التموين إلى ارتباطه بالدرجة الأولى بمافيا وبارونات هدفها الأول يتمحور في تخزين كميات غير محدودة لخلق ما يصطلح على تسميته بـ»أزمة الندرة» بغية الضغط على الحكومة واستفزازها حتى تتمكن هذه الأخيرة من رفع الأسعار على مستوى السوق الوطنية، ليبقى المواطن البسيط يعاني في صمت ويوسّع دائرة بحثه من حيّ إلى آخر علّه يحصل على كيس حليب مدعّم واحد، في حين يصطدم من يقصد المحلات في ساعات المساء بواقع نفاذ الكمية أين يجد صناديق الحليب خاوية تماما.

وليد سبتي

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *