الجمعة 25 ماي 2018 -- 17:37

ramadan karim

 تشييع جنازة محمد بودربالة  وسط أجواء مهيبة عائلة الضحية تؤكد أنه توفي بسبب إعتداء الشرطة الإسبانية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

  وري أول أمس الشاب الجزائري محمد بودربالة ،البالغ من العمر 36سنة التراب بمقبرة حجاج بولاية مستغانم ، وسط أجواء مهيبة بحضور حشود كبير من المواطنين قدموا من مختلف جهات الوطن ،تضامنا مع قضية هذا الشاب الذي توفي في ظروف غامضة بسجن ارشدونا باسبانيا منذ أزيد من شهر الحادثة أسالت الكثير من الحبر في الصحافة الجزائرية و الاسبانية وحسب ما أكد شقيق الضحية لـ آخر ساعة ، فإن أخاه تعرض ليلة 29 ديسمبر المنصرم لاعتداء من قبل الشرطة الاسبانية أدى لوفاته داخل سجن أرشدونا الذي كان يحتجز بداخله 500 مهاجرا سريا كلهم من جنسية جزائرية ،وقد حاولت إدارة السجن و الشرطة الاسبانية حينها تغليط الرأي العام ،من خلال تقرير يؤكد بأن محمد بودربالة قد انتحر ،لكن من كان معه داخل السجن شهدوا الحادثة و أكدوا أنه تعرض لاعتداء من قبل الشرطة و لم ينتحر ،كما قدموا أدلة واضحة و صور فيديو تبين ذلك ،كما قام بعض أفراد الجالية الجزائرية و محامون بالطعن في تقرير الشرطة ليتم فتح تحقيق من قبل العدالة الاسبانية ، كما تم الإبقاء على 16 حراقا داخل الأراضي الاسبانية ،كانوا رفقة المتوفى بطلب من دفاع الضحية لسماعهم كشهود في القضية ،فيما تم ترحيل كل من كان في السجن إلى الجزائر .و قد صاحب هذه القضية جدل كبير في الجزائر خصوصا بعد اتهامات نواب في البرلمان الجزائري لسفيرة بلادهم وقنصلها بمدينة الكيانتي بتقصيرهما في حماية مهاجرين جزائريين في بلد أجنبي ، وذهب النائب البرلماني نور الدين بلمداح إلى حد تحميل السفيرة الجزائرية في مدريد «طاوس فروخي» مسؤولية وفاة المهاجر محمد بودربالة بعد قبولها في لقاء مع وزير الداخلية الاسباني بتحويل أكثر من 500 حراق جزائري إلى السجن بدل مركز توقيف ، وبالتالي معاملة مهاجرين على أنهم مجرمين خاصة و أن السجن لا يتوفر على الضروريات المطلوبة.وطالبت عائلة الضحية السلطات الجزائرية بمواصلة التحقيق و التدقيق في كل التفاصيل للوقوف على كل الحقائق وكشفها للرأي العام.

ايمن ر

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *