الثلاثاء 19 جوان 2018 -- 2:16

“شعبان ظلمني ولم يخبرني بعرض الإتحاد وأطمح للعودة للخضر” أكد أن صورته بقميص المولودية للذكرى فقط، بلايلي:

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

خرج صانع الألعاب المنضم حديثا لنادي الترجي التونسي قادما من أونجي الفرنسي يوسف بلايلي عن صمته، حيث كشف حقيقة المفاوضات التي جمعته بالغريمين إتحاد العاصمة ومولودية الجزائر، بالإضافة إلى علاقته مع رئيسه السابق سعيد شعبان وعدة نقاط أخرى، في تصريحاته التي خص بها قناة “الجزائرية 1″، أين أكد بأنه سطر أهدافا يصبو لتحقيقها وتجسيدها في مشواره الكروي، الذي هو بصدد بعثه من جديد في البطولة التونسية بعد استنفاذه لعقوبة العامين، التي كانت مسلطة عليه من طرف الفيفا لتناوله مادة الكوكايين المحظورة. وفي السياق ذاته، عاد بلايلي لمفاوضاته لإتحاد العاصمة، أين أكد بأنه التقى بالرئيس ربوح حداد، ولم يتفقا في النهاية على الشق المالي، مشيرا إلى أنه لم يكن يعلم أن إدارة سوسطارة قدمت بعدها عرضا بمليون أورو لأونجي، ولو أخبر بذلك لكان عاد لصفوف الأحمر والأسود الذين تألق معهم قبل أن يتم إيقافه، حيث قال “تفاوضت مع إتحاد العاصمة والرئيس ربوح حداد لكننا لم نتفق، ولم أكن أعلم أنه قدم مليون أورو من أجل استقدامي، لأني كنت سأوقع بالتأكيد”، مضيفا “سعيد شعبان لم يخبرني بعرض إتحاد العاصمة وكان في كل مرة يلومني ويظلمني لهذا أردت الرحيل والبحث عن فرصة أخرى”. وعن اقترابه من مولودية الجزائر والصورة التي أحدثت بلبلة بقميص العميد، رفقة المدير الرياضي قاسي السعيد، قال بلايلي “كنت قريبا من مولودية الجزائر الذي عرض علي مبلغا كبيرا، وحقيقة صورتي بالقميص والبذلة الرياضية هي أن قاسي السعيد شخص يحترمني ويحبني، وقد قال لي إن هذه كلها هدية للرئيس شعبان وأنا أردت أخذ صورة للذكرى فقط”، وفي رده على ترهات بكائه من أجل المولودية قال “لم أبك على المولودية إطلاقا، ذرفت الدموع لأني تعرضت للظلم في أونجي من الرئيس ومن المدرب الذي لم يعطني الفرصة للعب”. وأكد ذات المتحدث، أنه مرتاح في الترجي ويستهدف العودة إلى المنتخب الوطني قريبا، مشيرا إلى أنه عاد إلى بيته أين يكن له المسيرون والأنصار بتونس محبة كبيرة، وقال “اخترت الترجي عن قناعة، أنا أبحث عن فرصة للعب والعودة إلى المنتخب الوطني قريبا، أريد بعث مشواري من جديد وقد عدت لبيتي أين يكن لي الأنصار والمسيرون الاحترام والحب الكبيرين”.وختم في الأخير، بتطرقه للغلطة التي بدرت منه بتناول الكوكايين، مشيرا أنها من الماضي وأخذ العبرة منها واعدا محبيه بالعودة لمستواه السابق وحمل القميص الوطني مجددا، أين قال “تلك الغلطة صارت من الماضي وهي طيش الشباب، الآن أنا لاعب في الترجي وأسعى للعودة لمستواي”، وأضاف “ليس لي أي مشكل لا مع أنصار الإتحاد، المولودية أو الحمراوة، سأكون عند حسن ظنهم وأشرفهم”.

ج. نجيب

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *