الخميس 24 ماي 2018 -- 20:56

ramadan karim

شرطة العمران تسجل جملة من المخالفات وتحيل 11 ملفا على العدالة في مجال الرمي العشوائي لمخلفات البناء بعنابة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

قامت مصالح شرطة العمران وحماية البيئة لولاية عنابة بتسجيل العديد من المخالفات  في مجال الاعتداء على البيئة والعمران خلال الأيام القليلة الماضية، حيث تم على إثرها إحالة أزيد من 10 ملفات على العدالة بسبب الرمي العشوائي لمخلفات البناء وهي الأرقام التي تشهد تزايدا مستمرا حسب ما ذكرته مصالح الفرقة المختصة في العمران وحماية البيئة لـ»آخر ساعة» علما وأن هذه الأخيرة قد ضاعفت من مهامها خلال هذا العام وهو ما سمح بضبط  العدد السالف الذكر وإحالته على العدالة، وحسب المعلومات المتحصل عليها من قبل عناصر شرطة العمران فقد تم إحالة 11 ملفا على العدالة على خلفية المخالفات البيئية المشوهة للمنظر العام للمحيط التي سجلتها ذات المصالح، أين تفرض شرطة العمران والبيئة في تدخلاتها الميدانية رخص البناء لكل أشكال البناء مع سهرها على تبليغ السلطات المختصة عن كل أشكال البناء الفوضوي والسهر على احترام الأحكام في مجال الملصقات المنصوص عليها فيما يخص البنايات وفتح الورشات مع محاربة كل أشكال البنايات الفوضوية والاحتلال غير الشرعي للأراضي والطرق العمومية إلى جانب القضاء على كل مظاهر التجاوزات التي تؤثر على البيئة والنظافة والصحة العمومية وتحرير المحاضر ضد المخالفين بعد المعاينة، بالإضافة إلى السيطرة على الميدان بالدوريات وعمليات المراقبة الشاملة للمواطنين والمؤسسات وتتعلق بشكل خاص بالرمي العشوائي لبقايا البنايات والركام التي يمنع إلقاؤها في الطريق العمومي أو بمحاذاة العمارات، علما أن التخلص من هذا النوع من النفايات يتم بالتنسيق مع مصالح النظافة التابعة للبلديات، يجدر الذكر كذلك بأن وحدات شرطة العمران وحماية البيئة تعمل بموجب عدة نصوص قانونية وتنظيمية، وتتمثل مهامها في السهر على تطبيق القوانين والتنظيمات في مجال العمران وحماية البيئة وكذا مد يد المساعدة في إطار احترام النصوص التشريعية والتنظيمية في مجال التطور العمراني وحماية البيئة والسهر على جمال المدن والتجمعات والأحياء، هذا وفي سياق متصل فقد اشتكى العديد من سكان  حي سيبوس الذين التقت بهم «آخر ساعة» من مشكل الرمي العشوائي للنفايات الصلبة ومخلفات البناء والأرصفة بحيهم، لدرجة أنه صار الوضع يشكل هاجسا بالنسبة لهم، حيث عبروا عن استيائهم الشديد جراء ما آل إليه حيهم الذي لا يبعد عن وسط المدينة إلا بضعة كيلومترات، دون الحديث عن المشاكل الصحية الناجمة عن مخلفات البناء الصلبة والمعدنية التي يصعب احتواؤها في ظل تفاقم الوضع ومحدودية الإمكانيات مما جعل أعضاء مكتب الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان يرفعون في الكثير من المناسبات شكاوى رسمية لوزيرة البيئة والطاقات المتجددة يطالبوها من خلالها بضرورة التدخل العاجل للوقوف على الجريمة البيئية الحاصلة بحي سيبوس التابع إداريا لبلدية عنابة خاصة وأن حيهم تحوّل إلى مفرغة عشوائية للنفايات والمخلّفات الصلبة والأتربة مع بقايا هدم البنايات الفوضوية التي جرى ترحيل قاطنيها في وقت سابق، وهو الأمر الذي جعل أصحاب المنطقة يعيشون حياة صعبة ويأملون في تدخل السلطات المعنية من أجل وضع حد لهذه الممارسات التي أدت إلى تشويه المنظر الجمالي لمنطقتهم التي بات تتطاير فيها الأتربة ومختلف المواد الملوثة الناجمة عن هذا التفريغ الذي أصبح يهدد حياتهم.

وليد س

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *