الخميس 24 ماي 2018 -- 19:46

ramadan karim

إلغاء المعاهد التكنولوجية  وعجز المدارس العليا للأساتذة تسبب في التوظيف المباشر نتيجة عدم التنسيق بين وزارتي التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

حمل عضو لجنة التربية والتعليم العالي والبحث العلمي والشؤون الدينية بالمجلس الشعبي الوطني عمراوي مسعود أمس وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت واقع القطاع في الوقت الراهن بسبب السياسات التربوية المنتهجة التي كانت سببا – على حد تعبيره-  في ضياع هيبة العلم بالدرجة الأولى لكون الدولة لم تضعه في أولويات اهتماماتها خلافا للدول المتقدمة التي منحته مكانة مرموقة    وبخصوص الإصلاحات التربوية منذ 2003 ( إصلاحات بن زاغو ) والتي تعتبر ثم ما يسمى بمناهج الجيل الثاني حسب ما جاء في منشوره على صفحته الرسمية على الفايسبوك فقد وصفها بالمتسمة بالاستعجال وسوء التخطيط وعدم إشراك الفاعلين الحقيقيين في الحقل التربوي  إضافة إلى التسرع في إعدادها  وعدم الاستقرار في المناهج والمقررات الدراسية زيادة عن إلغاء المعاهد التكنولوجية وعجز المدارس العليا للأساتذة لتوفير الاحتياجات من الأساتذة في مختلف التخصصات نتيجة عدم التنسيق بين وزارتي التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي فيما تعلق بتكوين الأساتذة كل حسب مستواه قصد تخريج أساتذة يتوجهون إلى التدريس  ونتيجة لسوء التخطيط الذي نتج عنه هذا العجز تم اللجوء للتوظيف المباشر الذي أصبح هو الأصل  ناهيك عن النزيف المتعمد في قطاع التربية إلى التقاعد مرغمين بعد إلغاء التقاعد النسبي ودون شرط السن .فضلا عن التأطير الهش للمؤسسات التربوية  أصبحت الرتب الإدارية غير محفزة منذ صدور المرسوم التنفيذي 12/240 المعدل والمتمم للمرسوم 08/315 المتعلق بمستخدمي التربية الوطنية الذي سوا بين الأستاذ ومسؤوله المباشر وهو المدير ناهيك عن بعض الرتب التي لا تجد من يذهب إليها مثل الناظر ومستشار التربية وغيرها كما قضوا على هيئات التأطير بالمرسوم السالف الذكر 12/240 والمؤطر الكفء من يخلق الجو الملائم للعمل وزيادة عن كثافة البرامج الدراسية مقارنة بالحجم الساعي المخصص للتدريس ناهيك عن الاكتظاظ الذي فاق كل التوقعات إذ يصل تعداد التلاميذ أحيانا 60 تلميذا و الامتحانات الاستدراكية في نهاية السنة في شهر جوان في الابتدائي والمتوسط والثانوي بناء على قرار وزارة التربية  خاصة في الابتدائي أفرزت تلاميذ لا يحسنون القراءة والكتابة ويتم نقلهم للسنة الأولى متوسط علما بأن الركيزة الأساسية للتلميذ هي التعليم الابتدائي  كما أن أستاذ الابتدائي في آخر السلم بالرغم من الأعباء الكثيرة المسندة له ناهيك عن الحجم الساعي الذي يؤديه .و في الوقت الذي تتكلم فيه الوزارة عن دراسة 35 أسبوعا نضيع شهرا كاملا بسبب انعدام الكتاب  ناهيك عن نظام العطل الجديدة للجنوب

 

عادل أمين

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *