allianceaid

الثلاثاء 21 أوت 2018 -- 10:08

أنصار شبيبة القبائل غاضبون من المدرب سعدي بسبب خياراته الفنية أمام شباب الدار البيضاء

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عبر أنصار شبيبة القبائل عن غضبهم وقلقهم من وضعية الفريق والمستوى العام للتشكيلة، رغم تأهل زملاء بوخنشوش، أول أمس، إلى الدور ربع النهائي من كأس الجزائر على حساب شباب الدار البيضاء بهدف دون رد، وجاء تأهل الشبيبة بصعوبة كبيرة جدا رغم أن القرعة أوقعته أمام فريق صغير وبإمكانات أقل بكثير مما يمتلكه أشبال نور سعدي، خاصة من الناحية التاريخية على الأقل، لتتأكد المتاعب الكبيرة للفريق هذا الموسم، خاصة في البطولة أين يحتل مرتبة ستقوده إلى الرابطة المحترفة الثانية مباشرة. وانتقد أنصار الشبيبة بقوة المدرب نور الدين سعدي بسبب خياراته الفنية أمام شباب الدار البيضاء في منافسة الكأس، خاصة طريقة اللعب، التي اعتبرها الأنصار دفاعية وانهزامية من طرف فريق يملك الأفضلية على الورق، مشيرين إلى أن شباب الدار البيضاء كان أحسن بكثير من فريق وخانته الخبرة فقط لتجاوز عقبة الشبيبة، التي اكتفت، حسبهم، بتسجيل هدف وحيد كان مفتاح التأهل إلى الدور المقبل، كما استغرب الأنصار إصرار سعدي على اللعب بخطة دفاعية في كل اللقاءات التي أشرف عليها لحد الساعة، سواء أمام اتحاد البليدة أو نادي بارادو أو شباب الدار البيضاء، بدليل أنه قام بإخراج المهاجم زيري حمّار في الدقيقة 77 من المباراة وتعويضه بالمدافع الشاب تيزي بوعلي، وهو الأمر الذي أثار استياء أنصار الشبيبة، الذين أكدوا بأن تمسك سعدي بهذه الفلسفة لن يكون في صالح معركة البقاء في المحترف الأول.وفي نفس السياق، طالب الأنصار الإدارة بضرورة التعاقد مع مدرب آخر، رافضين وصف مدرب وفاق سطيف السابق برجل المرحلة، بدليل أن الأخير غاب عن الميادين منذ حوالي عامين كاملين، ويكون، حسبهم، قد فقد الكثير من اتصاله المباشر بحقيقة الميدان، ويخشى محبو الشبيبة أن يفشل سعدي في قيادة الفريق إلى البقاء، خاصة أن المباراة المقبلة في البطولة أمام نصر حسين داي برسم لقاءات الجولة الـ19، ستلعب بدون جمهور وأمام فريق لم ينهزم منذ 11 جولة، علما أن زملاء عسلة سيواجهون في الدور ربع النهائي لكأس الجزائر الفائز من لقاء اتحاد البليدة ودفاع تاجنانت.

ج.نجيب

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
LGPROMOAID

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *