الخميس 20 سبتمبر 2018 -- 12:53

Alliance Assurances

«قانون المالية بريء من الزيادات في الأسعار»  مدير عام الضرائب يصرح من ولاية عنابة:

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

قام مصطفى زكارة مدير عام الضرائب أمس بزيارة عمل إلى ولاية عنابة وقف من خلالها على مشاريع المراكز الجوارية للضرائب، كما شرح لإطارات القطاع بالولاية تفاصيل قانون المالية للسنة الجارية في شقه المتعلق بالنظام الضريبي.

وليد هري

وبدأت زيارة المدير العام من مشروع المركز الجواري للضرائب ببلدية عنابة الذي وصلت الأشغال به إلى نسبة متقدمة، حيث ما تزال فقط الأشغال المتعلقة بالواجهة الزجاجية للمركز، السقف والتجهيزات، ومن المنتظر أن يدخل المركز حيز الخدمة بتاريخ 31 مارس القادم وذلك بعد أن أكد محمد سلماني والي عنابة على ضرورة تعزيز الورشة للإسراع في الانتهاء من الأشغال في المركز، قبل أن يتوجه المدير العام نحو المركز الجواري للضرائب ببلدية البوني الذي سيبدأ العمل هو الآخر في نفس التاريخ المذكور شأنه في ذلك شأن المركز الجواري للضرائب ببلدية الحجار الذي زاره المدير العام أيضا والذي سلم منذ قرابة السنة، غير أن تأخر الإجراءات المتعلقة بالتجهيزات أخرت دخوله الخدمة، أما مركز برحال فسيسلم مع نهاية السنة كأقصى تقدير، وفي سؤال لـ «آخر ساعة» حول ما إذا كان افتتاح هذه المراكز الجديدة سيفتتح الباب أمام التوظيف، فأجاب زكارة بالقول: «بما أننا سنتجه نحو الرقمنة التوظيف سيكون مستبعدا على الأقل في الوقت الحالي، لكن في حال تلقت المديرية العامة طلبات من المديرية الولائية حول الحاجة للتوظيف فسنتخذ الإجراءات اللازمة، هذا وفي لقاءه مع وسائل الإعلام، فند المدير العام أن تكون الزيادات في بعض أسعار المواد الاستهلاكية مرتبطة بقانون المالية 2018، حيث قال: «أود التوضيح أن حضورنا بعنابة لا يخص فقط زيارة المراكز الجوارية للضرائب، لكن للمشاركة أيضا في يوم إعلامي حول قانون المالية 2018 الذي تنظمه غرفة التجارة والصناعة «سيبوس»، سنشرح قانون المالية بكل التفاصيل، الحكومة أوضحت عدة مرات أن الزيادة في نسبة الضرائب كانت بنسبة صغيرة في بعض السلع، مثلا في البنزين الذي كانت فيه الزيادة نسبية، لكن الأمور الأخرى لم يتم إقرار زيادات فيها، لأن الزيادة خصت بعض الأنشطة التي لا يكون لها تأثير على القدرة الشرائية للمواطن»، وأضاف: «هناك أمور أخرى أدت إلى ارتفاع الأسعار ليست لها علاقة بقانون المالية، متعلقة أساسا بالتضخم وسعر صرف العملة الصعبة، لدى قانون المالية ليس هو المسؤول عن ارتفاع الأسعار».

زكارة: «الرقمنة ستقضي على ظاهر التهرب الضريبي»

كما تحدث مصطفى زكارة على ضرورة تحسين مردودية الضريبة العادية وذلك بعد تراجع الضريبة البترولية، حيث قال بخصوص هذه النقطة: «الضريبة من المفترض هي الممول الرئيسي للسلطات المركزية والمحلية، في السابق كانت الضريبة البترولية تمثل حوالي 80 في المائة، أما الآن فهي حوالي 50 بالمائة، عملنا الآن هو تحسين مردودية الضريبة العادية، لكن من جهة أخرى توعية المواطنين بأهمية المساهمة في الأعباء العامة، على المواطن أن لا يسأل فقط ما ستعطيه الدولة وإنما ما سيعطيه هو أيضا لها وأهم شيء يمكنه القيام به في هذا الشأن هو دفع ضريبته في الآجال ويكون التصريح برقم صادق وليس أقل من الدخل»، كما أوضح المتحدث أن «مراكز الضرائب الجوارية الجديدة تدخل في إطار عصرنة القطاع والهدف من ذلك هو تحسين مردودية الضرائب»، لافتا إلى أن أحسن حل لضمان مزيد من المردودية هو اللجوء إلى التصريح عن بعد والدفع عن بعد، مؤكدا على أن هذا الأمر «أصبح إلزامي على المؤسسات الكبيرة الخاضعة لرقابة مديرية كبريات المؤسسات، ومع الوقت سيعمم الأمر على جميع الخاضعين للضرائب، من هنا إلى نهاية السنة سنبلغ نسبة كبيرة من الرقمنة في عمل مصالح الضرائب»، أما بخصوص قضية التهرب الضريبي فأكد بأنها مرتبطة بعدة عوامل على غرار التجارة الموازية التي قال بأنها تشجع الشركة الأم على إخفاء رقم أعمالها، كما قال: «الحكومة ماضية في طريق سيؤدي إلى التقليص من التهرب الضريبي وذلك من خلال الاعتماد على الرقمنة وتعميم الفوترة والتعامل بالدفع الإلكتروني والصك، هذه الإجراءات ستوضح الأمور لإدارة الضرائب».

«الشركات الكبرى لا يمكنها التهرب من دفع الضرائب»

وفي سياق ذي صلة بقطاعه، نفى مدير عام الضرائب أن يكون التاجر البسيط هو وحده من يدفع الضرائب وأن الشركات الكبرى لا تقوم بذلك، حيث قال بخصوص هذه النقطة: «كلما كبرت الشركة كلما صعب عليها إخفاء رقم أعمالهما، صحيح أن هناك شركات لم تكن تدفع الضرائب لأنها كانت تحت نظام الإعفاء، لكنها بعد انتهاء هذا النظام وجدنا أن لها ضرائب وقامت بدفعها، 25 من أصل 50 أكبر شركة على مستوى الوطني تابعة للخواص وهي تقوم جميعها بدفع الضرائب بمبالغ هامة»، قبل أن يختتم حديثه بمدى تحقيق الأهداف المسطرة بولاية عنابة من ناحية التحصيل الضريبي بالقول: «مديرية الضرائب بالولاية حققت الأهداف التي سطرت لها خلال السنة الماضية وسأعمل على تشجيعهم من أجل المواصلة على نفس الطريق خلال السنة الجارية».

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.
LGPROMOAID

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *