الأربعاء 21 فيفري 2018 -- 10:19

 شاب يتعرض لمحاولة قتل بسبب الكلام الفاحش بسيدي سالم  وجّهت له طعنة كادت أن تودي بحياته

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عالج أمس مجلس قضاء عنابة قضية محاولة القتل العمدي التي تورط فيها المسمّى «ش.أ» البالغ من العمر 20 سنة بعد أن وجّه طعنة للضحية «ب.ع.ح» كادت أن تودي بحياته لولا نقله على جناح السرعة لتلقي العلاج

وليد سبتي

 حيث تعود وقائع القضية إلى أواخر شهر مارس من السنة الجارية حين تلقت مصالح الأمن التابعة لسيدي سالم بلاغا يفيد بتعرّض الضحية «ب.ع.ح» صاحب 18 ربيعا لطعنة سكين من طرف المتهم «ش.أ» أصابته في بطنه وجعلته يسقط أرضا مغمى عليه، وهو ما جعل بعض الشباب الذين كانوا في موقع الجريمة ينقلونه إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم أين أجريت له عملية جراحية مستعجلة ومكث تحث العناية المركزة لـ 6 أيام، كما منحت له شهادة طبية من طرف الطبيب الشرعي تثبت عجزه لمدة 60 يوما هذا وفي ذات السياق فقد صرح الضحية لعناصر الأمن بعد استعادته لوعيه أنه بتاريخ 2017/03/29 كان كعادته رفقة أبيه في محله لطهي الشواء بحي 700 مسكن بسيدي سالم، وعلى الساعة الثامنة مساء شاهد «ش.أ» يتشاجر مع أحد سكان العمارة المقابلة لمحلّهم وكان المتهم بذلك الوقت في حالة هستيرية يتلفظ بكلام فاحش، ما دفعه بالتدخل طالبا من الكف عن التلفّظ بالكلام القبيح، ليفقد المعتدي أعصابه ويسدّد له طعنة على مستوى بطنه نقل على إثرها إلى المستشفى أين أجريت له عملية جراحية بعد أن فقد كمية كبيرة من دمه، هذا وأكد والد الضحية «ب.ع.ر» تصريح ابنه، وأرفق الضحية شهادة طبية من مصلحة الطب الشرعي بمستشفى ابن رشد تبين إصابته بعدة جروح متفاوتة العمق والخطورة، وتشير إلى مكوث الضحية بالمصلحة الإستشفائية المتخصصة لمدة 6 أيام باعتبار أن العجز الجزئي الدائم للضحية يحدد عن طريق الخبرة، وفي مقابل ذلك، وعند سماع المتهم «ش.أ» من طرف عناصر الضبطية القضائية، اعترف بالتهمة المنسوبة إليه مضيفا بأنه بتاريخ الوقائع تشاجر مع شخص في الحي الذي يقيم فيه وكان فعلا يتلفّظ بكلام خادش، فتدخل الضحية ليهدىء من روعه طالبا منه السكوت والانصراف، فضربه بسطح سيف كان بحوزته، وتدخل الحاضرون تلك الأثناء لفك الخصام قبل أن يعود الضحية مرّة أخرى محاولا الاعتداء عليه، فطعنه بالسكين على بطنه نافيا نيّته في محاولة القتل التي توبع بها، وعليه وبعد سماع كافة الأطراف ومن بينهم الشهود، التمست النيابة العامة عقوبة 7 سنوات سجنا نافذا في حق «ش.أ»، في حين أدانته المحكمة بعقوبة 6 سنوات سجنا نافذا.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *