الأربعاء 21 نوفمبر 2018 -- 12:02

تيزي وزو تحيي الذكرى الـ 35 لرحيل الفنان  «سليمان عازم»  نشاطات متنوعة بمسقط رأسه بقرية «أقني قغران» بواضية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أسدل الستار  بعد ظهيرة  أول أمس بقرية أقني قغران التابعة إداريا لبلدية واضية بولاية تيزي وزو على فعاليات الوقفة التكريمية  التي نظمت إحياء للذكرى ال 35 لرحيل عميد الأغنية القبائلية «سليمان عازم» هذه التظاهرة المنظمة من قبل الجمعية الثقافية «أقني قغران» الحاملة لاسم الفنان الراحل «سليمان عازم « . و تم تنظيم هذه التظاهرة  بقرية أقني قغران التي تعتبر  مسقط رأس مقام الأغنية القبائلية والجزائرية وصاحب رائعة «أموح أموح» .حيث تم خلال هذه المناسبة  وضع إكليل من الزهور  على النصب التذكاري للفنان الراحل  و قراءة سورة الفاتحة ترحما على روحه الطاهرة  وهذا على مستوى دار الشباب الحاملة اسمه والواقعة على مستوى مدينة واضية  . كما تم  تنظيم عدة أنشطة و معارض و محاضرات،  و تقديم شهادات حية عرفانا و تكريما بالمجهودات  التي قدمها طيلة مسيرته الفنية عملاق الفن القبائلي والجزائري الراحل سليمان عازم»  . للعلم  فإن الفنان الراحل سليمان عازم من مواليد  19 سبتمبر 1918 في قرية أقني قغران  التابعة لدائرة واضية والمتواجدة  بجبال جرجرة في ولاية تيزي وزو شرق  ، وكان أبوه مزارعًا بسيطًا. عاش هناك وعندما وصل سن الحادية عشر انتقل إلى الجزائر  العاصمة أين  عمل هناك كمزارع ، تم تعبئته خلال الحرب العالمية الثانية للتوجه نحو فرنسا ولم يذهب ، بعدها توجه نحو باريس ليعمل هناك في إصلاح الكهرباء في المترو سنة 1942م ، فتبدل عليه الحال حيث كان متعودا على العيش في الهواء الطلق لكن هذا تغير كتب خلالها أول أغانيه «اموح اموح اكر مستدوذ  أنروح» . يؤدي الأغاني الأمازيغية ولديه بعض الأغاني بالفرنسية و العربية ويعزف على آلة  المندول والقيطار ويؤدي موسيقى الشعبي الجزائري والموسيقى القبائلية بطريقة رائعة ومحبوبة لدى الجمهور الجزائري وأشهر أغنية عن الوطن  «الجزائر أجمل بلد» أي الجزائر أبقى أحبك حتى الأيام الأخيرة أدها  باللغة الفرنسية التي تحكي عن حب الوطن ومعاناة المهاجرين في الغربة أداها سنة 1967 في باريس في منفاه الاختياري. وقد ترك في رصيده الفني أكثر من  400 أغنية عملاق الفن القبائلي والجزائري الراحل سليمان عازم كان فنان الجزائر يحترمه الجزائريون في الداخل والخارج وكثير من الفنانين لأسلوبه الغنائي الرزين والمتوازن والملتزم بالوطنية الصادقة عكس ما يدعيه الكثيرون توفي في 28 جانفي 1983 في بلدة مواساك الفرنسية عن عمر ناهز 64 عاما تاركا وراءه الكثير من الألبومات الوطنية والأشعار الرائعة وحسب تصريحات بعض أفراد عائلته فإن الفنان الراحل سليمان عازم كانت أول وآخر  أمنيته هي أن يدفن في قريته بأقني قيغران بولاية تيزي وزو.

خليل سعاد

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *