الأحد 27 ماي 2018 -- 22:15

ramadan karim

المستفيدون من حصة 650 مسكنا بالبركة الزرقاء يجددون احتجاجهم ناشدوا الوالي التدخل بسبب التجاوزات الحاصلة بالمشروع 

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

جدد أصحاب سكنات الترقوي المدعم حصة 650 مسكنا بالبركة الزرقاء بلدية البوني احتجاجهم أمام مقر الولاية أمس للأسبوع الثاني على التوالي ،بسبب التجاوزات الكبيرة الحاصلة بالمشروع التي استلمته الشركة التركية كرطاس منذ سنة .2013

صالح. ب

والذي كان من المفروض أن تنتهي به الأشغال خلال 24 شهرا اي سنة 2015 ،غير ان الشركة التركية حسب المحتجين ضربت جيمع القوانين والأنظمة المنظمة لقانون الترقية العقاري وكذا الصفقات عرض الحائط ،حيث انه منذ تسلم هذه الشركة المشروع قبل خمس سنوات حدثت تجاوزات كبيرة لم تحرك لها الجهات المعنية ساكنا على غرار طلب المرقي بعد تسلمه المشروع مبلغ 84 مليونا من المستفيدين دون ابرام عقود البيع على التصاميم ،اضافة إلي رفض المرقي الحضور إلى الاجتماعات لتوضيح الأمور ،والأكثر من ذلك هو قيام بعض المكتتبين بدفع ثمن الشقة كاملا رغم أن السكنات لم تر النور بعد رغم استفادة هذا الأخير من جميع التسهيلات من الصندوق الوطني للسكن والبنوك ،كما أنه منذ ديسمبر 2016 والمقاولة متوقفة عن النشاط رغم الشكاوى المتكررة التي رفعوها إلى الجهات الوصية والاحتجاجات التي قاموا بها والتي لم تلق آذانا صاغية إلى حد الآن  من أجل وضع حد للتجاوزات وعدم مبالاة هذا المرقي العقاري كما ناشدوا والي الولاية محمد سلماني ضرورة التدخل من اجل وضع حد لمشكلتهم العالقة منذ سنوات بعد ان تبرأت الجهات المعنية من مسؤولية اتخاذ أي قرار ليبقى مصيرهم الآن بيده،وإلا فإنهم سيصعدون لهجتهم بعد أن سئموا من الوعود الكاذبة التي ظلت حبرا على ورق .في ذات السياق كان المكتتبون قد قاموا من قبل  بخرجة ميدانية إلى المشروع بالبركة الزرقاء  مع مسؤولين من مديرية السكن من أجل الوقوف على مدى التأخر الكبير في الأشغال بالمشروع الذي أكل عليه الدهر دون تسجيل أي تطورات رغم الشكاوى المتكررة ،وعدم التزام المرقي بمدة الانجاز المتفق عليه و المقدرة ب 24شهر رغم أنهم سددوا جميع المستحقات المالية إلا أن الأشغال بالمشروع لم ينجز منها سوى 30 بالمائة ،وهو ما دفع بالجهات المعنية خلال اجتماعها مع المستفيدين بالتوصل إلى حل وهو نزع المشروع من المرقي التركي،والذي لن يحدث إلا بعد عرض قضيتهم على الوالي الذي يعتبر المخول الوحيد لنزعه منه ومنحه لشركة أخرى ،واضافوا أنهم لن يقبلوا اي وعود حيث كان من المقرر ان يتسلموا حصة اولى تقدر ب 250 مسكنا شهر جوان القادم بعد امضاء المرقي العقاري على تعهد غير ان الأمور لم تبارح مكانها أيضا وهو ما بات يتطلب تدخل الوالي للفصل في قضيتهم .من جهته الوالي محمد سلماني اجتمع أمس بممثلين عن المكتتبين رفقة مدير الأوبيجيي ومدير السكن حيث استمع إلى مشاكلهم وتعهد بإيجاد حل، لكن ذلك حسبه يستلزم بعض الوقت ،وهذا حتى يتم الاطلاع على التقرير الذي سيقدم له عن نسبة الأشغال بالمشروع و الجانب المادي الذي قدمه المكتتبون للمرقي العقاري من اجل تجنب مشاكل أخرى والتوصل إلى حل نهائي بعد التعرف على جميع التفاصيل ،وهو الأمر الذي أثلج قلوبهم وجعلهم يتنفسون الصعداء كما سيكون هناك اجتماع آخر الأسبوع القادم من أجل وضع النقاط على الحروف.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *