الأربعاء 21 فيفري 2018 -- 3:11

سكان قرية سيدي أعبيد يغلقون الطريق الوطني رقم 102  في شقه الرابط بين ولايتي قالمة و أم البواقي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

شن صبيحة أمس الأربعاء، العشرات من سكان قرية سيدي أعبيد المعروفة باسم (بوكحيل) التابعة إقليميا لبلدية وادي الزناتي، وقفة احتجاجية ،، تنديدا بالأوضاع المزرية التي يعيشون فيها، و سياسة التهميش و اللامبالاة التي طالت قريتهم، حيث قام المحتجون بغلق الطريق الوطني رقم 102 الرابط بين ولايتي قالمة و أم البواقي في جزئه الرابط بين بلديتي وادي الزناتي و تاملوكة، بالحجارة و المتاريس و العجلات المطاطية التي أضرمت بها النيران في وجه حركة المرور، رافعين جملة من المطالب، على رأسها إعادة النظر في تسعيرة النقل الجديدة التي عرفت زيادة بـ 10 دنانير ، فعلى الرغم من أن المسافة بين قريتهم و بلدية وادي الزناتي لا تتعدى 07 كلم إلا أن سعر التسعيرة وصل إلى 30 دج و هو ما يراه المحتجون غير منطقي تماما، كما اغتنم سكان قرية سيدي أعبيد هذا الاحتجاج، للتذكير بما تعانيه قريتهم من مشاكل اجتماعية كثيرة ، حيث طالبوا بالتهيئة العمومية خاصة شبكة الطرقات التي تعرف تدهورا كبيرا و أصبحت غير لائقة للاستعمال خاصة في فصل الشتاء حيث تصبح عبارة عن برك و مستنقعات مائية مليئة بالأوحال، ناهيك عن مشكل البطالة الذي يهدد مستقبل شباب القرية، حيث طالبوا في هذا المجال، بمنحهم الأولوية في العمل في شركة التنقيب الجديدة ، كما تطرق المحتجون إلى مشكل غياب المرافق الترفيهية و الرياضية، مما أثر على ذلك بالسلب على شباب القرية الذين وجدوا أنفسهم مجبرين على الدخول في عالم الإجرام و الرذيلة يضيف المحتجون، و الذين طالبوا بدورهم بضرورة تزويدهم بالبرامج السكنية خاصة صيغة السكن الريفي كغيرهم من القرى و المناطق المعزولة. هذا و قد تنقل رئيس بلدية وادي الزناتي السيد «هلال نعيجية ص» إلى مكان الاحتجاج أين فتح باب التحاور مع المحتجين ، مؤكدا بأن مصالحه ستقوم بمراسلة الهيئات المعنية للنظر في التسعيرة الجديدة، كما سيتم النظر في مختلف مطالب سكان القرية و محاولة إيجاد حلول لها حسب الإمكانيات الموجودة و بالأولوية.

ل.عزالدين

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *