الأحد 27 ماي 2018 -- 22:14

ramadan karim

المكتب الفيدرالي «للفاف» يسحب البساط من تحت أقدام قرباج تم التخطيط والهندسة له طيلة الأسبوع الفارط

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

طبق، أمس، الرجل الأول في الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خير الدين زطشي، تهديداته بخصوص رئيس الرابطة المحترفة لكرة القدم، محفوظ قرباج، عندما سحب منه تفويض تسيير منافستي الرابطتين المحترفتين، في قرار متوقع بسبب الخلافات الكبيرة المندلعة بين الرجلين منذ تولي زطشي لرئاسة الفاف خلفا للرئيس السابق محمد روراوة، والذي يحسب عليه محفوظ قرباج، ما جعل التعايش بينه وبين رئيس نادي بارادو السابق في خانة المستحيلات، وكانت قضية تأهيل بعض اللاعبين خلال الميركاتو الشتوي الحالي بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس وعجلت برحيل قرباج من الرابطة المحترفة لكرة القدم بطريقة «انقلابية»، لاسيما بعد تدخل الفاف في آخر لحظة لمنع بعض الأندية من استقدام اللاعبين في فترة التحويلات الشتوية التي انتهت يوم 15 جانفي الجاري. قرار الفاف، دفع بالرابطة لتجميد كل الملفات وعدم تقديم إجازات لـ12 فريقا، باستثناء فريق وفاق سطيف الذي حصل على إجازتين،  لسيد احمد عواج اللاعب السابق للعميد، و مهاجم اتحاد الحراش حمزة بانوح، ورغم تحجج الرابطة بالمنافسة الإفريقية، عقب منح الإجازات لوفاق سطيف، إلا أن هذه الخطوة زادت من حدة الخلاف بين محفوظ قرباج وخير الدين زطشي، الذي لم تعتبر هيأته بأن النسر الأسود معاقب مثل بقية الأندية وليس من حقه انتداب اللاعبين.

قرار سحب التفويض اتخذ بالإجماع

وكان سحب التفويض، هو أبرز قرار اتخذه أعضاء المكتب الفيدرالي المجتمعون في سطيف، أمس، بعد أن تم التخطيط والهندسة له طيلة الأسبوع الفارط وأحكمت خطته، سهرة أول أمس، بعد مباراة وفاق سطيف ومولودية الجزائر، والتي تابعها زطشي وأعضاء مكتبه في ملعب 8 ماي 45، حيث لم يتردد أعضاء المكتب في اتخاذ هذا القرار بالإجماع، بعد أن كان الثنائي ربوح حداد وبشير ولد زميرلي غير متحمسين لهذه الخطوة قبل أن يركبا الموجة في آخر لحظة، استجابة لإصرار رئيس الفاف خير الدين زطشي، ومباشرة بعد هذا القرار أعلن قرباج استقالته في تصريحات إعلامية من سطيف، لكن من دون أن يتبع ذلك باستقالة كتابية ورسمية لحد الساعة، تبعا لوجود عدة ثغرات قانونية قد تؤجل قيام قرباج بذلك.

قرباج: «أراحوني بهذا القرار و صراحة لا يمكن أن أعمل مع هؤلاء»

وقال رئيس شباب بلوزداد السابق في تصريحات له تعليقا على قرار «تنحيته» من رئاسة الرابطة:»لقد أراحوني بهذا القرار، لأنه لا يمكنني العمل في مثل هذا الظروف..»، قبل أن يضيف: «وضعيتي كانت شبيهة بذلك الشخص الذي يأكل من طبق لا يحبه..»، وترك قرباج الانطباع بأنه كان يدرك جيدا المصير الذي كان ينتظره في اجتماع المكتب الفيدرالي بسطيف عندما قال:»لقد كنت أنتظر هذا القرار وعرفت بكل المخطط، لكني فضلت التواجد في سطيف حتى أواجه الجميع وأبيّن بأنني لا أخشى المواجهة..الجميع يعرف بأنني كنت استقلت منة منصبي لكن رؤساء الأندية رفضوا ذلك وأصروا على بقائي»، ومن المنتظر أن يقدم قرباج استقالته للجمعية العامة للرابطة المحترفة لكرة القدم لأنها هي من كانت وراء انتخابه. إلى ذلك، يتوقع أن يرفض رؤساء الأندية المحترفة خطوة الفاف، على اعتبار أنه من أبرز المساندين لقرباج وكانوا رفضوا رحيله بعد مجيء زطشي وأصروا على انتخابه لعهدة أولمبية جديدة، علما أنه يحق لمجلس الرابطة عقد اجتماع وبحث مسألة سحب التفويض من قرباج لتسيير منافستي الرابطتين المحترفتين الأولى والثانية، مع طلب توضيحات من قبل الفاف.

جودي نجيب

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *