الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 -- 22:34

امضاء اتفاقية شراكة بين شركة “غلوبال موتورز ” والمجمع الكوري “هيونداي  نحو خلق 1000 شركة مناولة لصناعة قطع الغيار المطابقة وتوفير 1500 منصب شغل

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تم  اليوم  امضاء اتفاقية شراكة بين المؤسسة الجزائرية “ غلوبال موتورز اندوستري GMI ” لتركيب الشاحنات والسيارات بباتنة والمجمع الكوري “هيونداي مطورز” بحضور ممثلين عن الطرفين وكذا حضور المسؤول الاول بالولاية، وذلك في اطار القاعدة الاستثمارية 49/51 ، حيث يهدف الانجاز هذا الى تصنيع مركبات هيونداي بالجزائر كمكسب هام بولاية باتنة لما سيحققه من ايجابيات بالولاية، كقيمة مضافة اكيدة يقدمها سواء من خلال توفير مناصب الشغل، او تحقيق نسبة ادماج كبيرة، كنموذج يحتذى به لتنويع مصادر الثروة وعدم الاكتفاء بالمداخيل الجبائية البيترولية، في ظال تسخير الامكانات المادية والبشرية والحصول على العقار الصناعي ورخصة البناء وتهيئة مناطق نشاط لتشجيع المستثمرين لانجاز مشاريعهم خصوصا ما تتوفر عليه الولاية من مناخ ملائم للاستثمار، وهياكل للتكوين المهني، اذ تم في وقت سابق امضاء اتفاقية بين المجمع ومديرية التكوين المهني لغرض خلق مناصب شغل، هذا كما يحمل المشروع الهام هذا العديد من المزايا التي تهدف الى تصنيع المركبات وفق التكنولوجيات الاتمتة والربوت التي ستسمح بخلق 1500 منصب عمل مباشر امام المرافقة والتكوين لاجل عملية الانتاج والفرص التي ينتظر ان يفتحها امام شركات المناولة والتي قد يصل عددها الى 1000 مؤسسة صغيرة ومتوسطة اذ ستوفر لها هذه الشركة المرافقة والتكوين لانتاج قطع غيار مطابقة وبمعايير عالمية وكذا تلبية حاجة السوق الوطنية والتصدير للخارج نحو افريقيا واوربا. هذا فيما دعا والي ولاياة باتنة خلال كلمة القاها على هامش امضاء الاتفاقية كل الراغبين في الاستثمار في مجال المناولة لتقديم ملفاتهم على مستوى اللجنة الولائية للاستثمار اين سيجدون كافة التسهيلات والمرافقة اللازمة لمباشرة نشاطهم، خصوصًا مع إنشاء منطقة نشاطات ببلدية زانة البيضاء – دائرة سريانة تتربع على حوالي 45 هكتار لاستقطاب المستثمرين وتوفير المناخ الملائم لهم سيما في ظل المزايا والامتيازات العديدة التي تقدمها الدولة الجزائرية للنهوض بالاقتصاد الوطني من خلال ترقية ومرافقة الاستثمار وخلق موارد جديدة للثروة على المستوى المحلي. وتجدر الاشارة الى ان اتفاقية الشراكة الممضاة هذه تعد أول شراكة اقتصادية بالجزائر  تهدف أساسا إلى  جعل مدينة باتنة قطب صناعي بامتياز  في تصنيع السيارات والشاحنات من أجل تصديرها إلى  إفريقيا كهدف استراتيجي لها.  اذ تعد اتفاقية الشراكة الاقتصادية التي تم إبرامها امس بين المجمع الكوريHyundai Motors Company ومؤسسة  Global Group Algérie نقطة محورية في تطوير الاستثمار المحلي على مستوى ولاية باتنة، حيث ستسمح بتحقيق التنمية الاقتصادية وتنويع مصادر تمويل الاقتصاد الوطني من حيث خلق 1500منصب عمل دائمة، وكذا إنشاء أكثر من 1000 مؤسسة صغيرة ومتوسطة في مجال المناولة، بالاضافة الى تكوين العمال الجزائريين من أجل اكتساب تقنيات تصنيع المركبات، نقل التكنولوجيا وتحقيق نسبة إدماج تقدر بـ 40% مباشرة بعد انطلاقه خلال سنة 2018، نحو تحقيق هدف استراتيجي وهو جعل مدينة باتنة قطب صناعي لإنتاج وتصنيع السيارات والشاحنات لتكون بذلك الجزائر سوق  التصدير الخارجي إلى إفريقيا وحتى اروبا. سيما وان الجزائر من خلال هذه الخطوة تعد ثالث بلد يستثمر مع مجمع هيونداي بعد كوريا وروسيا، كمكسب هام وجب استغلاله الامثل للنهوض بالاقتصاد الوطني.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *