الثلاثاء 23 جانفي 2018 -- 4:57

Licoul-728x90-Ar

الوالي يوفد لجنة تحقيق وفضائح بالجملة في عدة ملفات على خلفية الوضعية الكارثية لتسيير مصالح الدائرة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 ملف التوظيف يفجر فضيحة من العيار الثقيل

 مدام دليلة الآمر الناهي بدائرة عنابة

 وضع كارثي وتسيير عشوائي بمصلحة البطاقات الرمادية

بوسعادة فتيحة

أوفد والي عنابة محمد سلماني لجنة تحقيق إلى دائرة عنابة على خلفية الوضعية الكارثية وسوء التسيير التي انجرت عن حالات الفوضى والإهمال التي وقف عليها المسؤول الأول عند الزيارة الميدانية التي قادته إلى مقر دائرة عاصمة الولاية حيث لفت انتباهه بالدرجة الأولى العدد الكبير للموظفين والعمال إلى جانب انعدام النظافة والتهيئة.

ملف التوظيف يفجر فضيحة من العيار الثقيل

كشفت التحقيقات الأولية التي باشرتها لجنة التحقيق الولائية التي حلت بمقر دائرة عنابة يترأسها مفتش الولاية ومسؤول التنظيم والشؤون العامة وجود عدة عمال مازالوا يشغلون مناصبهم رغم إنتهاء عقود التشغيل التي كانت تربطهم بالإدارة حيث استدعت اللجنة جميع رؤساء المصالح والعمال المعنيين حيث خضعوا لاستماع على إنفراد ليتفاجأ أعضاء اللجنة بوجود عشرات الأشخاص بصفة مبدئية دون منصب مازالوا يمارسون مهامهم على مستوى عدة مصالح تابعة لدائرة عنابة والطامة الكبرى أن عددا كبيرا منهم كان قد تحصل على مناصب كمؤطرين خلال الانتخابات المحلية الفارطة على أساس أنهم موظفون بدائرة عنابة مع إدراج البعض منهم ضمن لجنة توزيع السكنات التي أشرفت على عملية دراسة الملفات وإعداد القوائم الخاصة بعملية توزيع 7 آلاف وحدة سكنية ببلدية عنابة هذا إلى جانب وجود العديد من أصحاب عقود التشغيل لكن أغلب تلك العقود لم تودع بطريقة قانونية لدى المصالح المعنية، كما كشفت التحقيقات إلى جانب كل ما تقدم العديد أوالعشرات من الشباب الذين يمارسون عدة مهام بدون مناصب تلقوا عدة وعود تتعلق بمشاركتهم بمسابقات التوظيف للفوز بعدها بمناصب إدارية قارة.

مدام دليلة الآمر الناهي بدائرة عنابة

ومن بين أكبر الفضائح التي كشفت بملف التشغيل هو خلق منصب رئيس الديوان بدائرة عنابة لتنصيب إحدى الموظفات التي إنتهت مدة عقد التشغيل الذي يربطها بالإدارة حيث تم تنصيبها كرئيسة للديوان بدائرة عنابة، علما أن منصب الديوان يقتصر على المصالح الولائية والأغرب من ذلك هو أن مدام دليلة كما يسميها البعض أو تلك الموظفة تم إدراجها ضمن قائمة لجنة توزيع السكنات إلى جانب إنفرادها بإعطاء الأوامر لأغلب رؤساء المصالح الذين تم تجريدهم من مهامهم هذا فيما تبقى عملية الاستماع والتحقيق مع الموظفين والعمال مستمرة إلى غاية كتابة هذه الأسطر قبل أن يرفع التقرير النهائي للوالي.

وضع كارثي وتسيير عشوائي بمصلحة البطاقات الرمادية

وقفت لجنة التحقيق الولائية على الوضع الكارثي والتسيير العشوائي لأكثر المصالح الحساسة بدائرة عنابة والتي تسير بدون رئيس مصلحة منذ عدة سنوات حيث سجل فقدان أو ضياع العديد من الملفات إلى جانب اكتشاف الوضعية المزرية لعملية حفظ باقي الملفات رغم حساسية الوضع والأهمية الكبيرة التي توليها سواء وزارة الداخلية أو المصالح الولائية لمصلحة البطاقات الرمادية ناهيك عن المعاملة السيئة والبيروقراطية التي يعامل بها خاصة الوافدين من خارج تراب الولاية مع إعطاء الأولوية للبزناسة وتجار السيارات على حساب باقي المواطنين الذين يترددون على المصلحة، علما أن الكاتب العام لدائرة عنابة كان قد أعد تقارير بالوضع الكارثي بالمصلحة في العديد من المناسبات كونه يتنقل أكثر من مرة إلى المصلحة لتوقيع البطاقات الرمادية في ظل بقاء منصب رئيس المصلحة شاغرا

تهميش رؤساء المصالح وإفراد رئيس الدائرة بإصدار القرارات

كشف العديد من رؤساء المصالح عن تجريدهم من مختلف المهام المكلفين بها أو المهام التي تسند إليهم بقوة القانون حيث ينفرد حسبهم رئيس الدائرة الذي ألغى جميع المهام المكلفين بها ليقوم بإصدار قرارات بصفة إنفرادية على مستوى العديد من المصالح خاصة فيما يتعلق بالقرارات المتعلقة بمصلحة التشغيل وكذا القرارات المتعلقة بتوزيع حصة سبعة آلاف سكن وغيرها من القرارات التي وضعت دائرة عنابة على صفيح ساخن. إلى جانب إهمال عملية استقبال المواطنين التي توقفت منذ عدة أشهر. مما فجر الوضع في العديد من المناسبات

غضب الوالي يعود إلى تاريخ توزيع السكنات بعنابة

يعود غضب الوالي على طريقة التسيير بدائرة عنابة إلى تاريخ الإفراج عن قوائم المستفيدين من حصة 7 آلاف سكن أين بلغ عدد الطعون ثمانية آلاف مع وجود عدة استفادات مشبوهة على حساب أصحاب الملفات الذين تتوفر فيهم شروط الإستفادة مما دفع بالمسؤول الأول بالولاية إلى إعادة التحقيق في جميع ملفات المستفيدين ودراسة جميع الحالات حالة بحالة لتفادي التجاوزات وإلغاء جميع الاستفادات المشبوهة التي فجرت غضب المواطنين بالعديد من أحياء بلدية عنابة. علما أن رئيس الدائرة كان قد اعترف بإنفراده بعملية ضبط القوائم ويتواجد حاليا في عطلة حيث يتولى رئيس دائرة الحجار عملية تسيير مصالح دائرة عنابة بالنيابة إلى غاية عودة رئيس الدائرة للالتحاق بمنصبه خلال اليومين القادمين.وقد حاولنا الاتصال برئيس دائرة عنابة لمعرفة رأيه في حالة الفوضى التي تغرق فيها مقر الدائرة إلا أننا لم نتمكن من الاتصال به، علما أن مختلف مصالح دائرة عنابة تغرق في الفوضى وإنعدام المعدات الخاصة داخل المكاتب سواء بالنسبة للكراسي وآلات الطبع والمكاتب وغيرها إلى جانب إنعدام النظافة.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

LG PROMO