الإثنين 22 أكتوبر 2018 -- 20:52

العهدة الخامسة في قلب «ثلاثية الأفلان» التأكيد على ضرورة الشراكة بين القطاعين العام والخاص

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

احتضن مقر حزب جبهة التحرير الوطني بالجزائر العاصمة اجتماع الثلاثية الذي ترأسه كل من جمال ولد عباس الأمين العام للحزب العتيد، علي حداد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات وعبد المجيد سيدي السعيد الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائري وهو الاجتماع الذي طغى عليه الجانب السياسي بالإضافة إلى توضيح الصورة بخصوص موضوع خوصصة المؤسسات العمومية.حيث أكد ولد عباس خلال الكلمة التي ألقاها بأن هذا الاجتماع ليس ضد أحمد أويحيى الوزير الأول الذي ترأس مؤخرا اجتماع الثلاثية، في الوقت الذي أكد فيه أن «الباترونا» والمركزية النقابية و«الأفلان» شركاء وأن الدعوة جاءت لوضع اليد في اليد لتطبيق برنامج رئيس الجمهورية.

حداد: «إذا قرر بوتفليقة الترشح لعهدة خامسة فنحن معه»

وأكد علي حداد خلال كلمته مساندته للرئيس عبد العزيز بوتفليقة في حال ما قرر الترشح لعهدة خامسة، كما أشاد بالقرار الذي اتخذه هذا الأخير والقاضي بترسيم «يناير» عطلة مدفوعة الأجر، لافتا إلى أن هذا القرار «سيكتب بأحرف من ذهب»، أما سيدي السعيد فتحدث عن قضية خوصصة المؤسسات العمومية التي قال إنه يجب إعطاء فرصة للشركات الوطنية لإبراز قدراتها ثم انتقادها، مؤكدا بأنه لم يطمع في الاستحواذ على الشركات العمومية، حيث قال: «نفضل الشراكة مع القطاع الخاص الجزائري على الأجانب، زواج القطاع الخاص بالقطاع العام أصبح أكثر من ضرورة،..، أنا مستعد لتلقي الرصاص ولا التنازل عن مطالب العمال»، أما بخصوص علاقته بحداد فقال بأنه تجمعهما علاقة صداقة، لافتا إلى أنه لا يوجد أي خلافات بين المركزية النقابية وأرباب العمل.

وحيد هاني

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

HaylabezzafX3