السبت 21 أفريل 2018 -- 16:46

البلدية تقرر القضاء على مظاهر الفوضى في «مرشي فرانسيس» بدأت بإزالة التوسعات العشوائية للخانات

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أطلق المجلس الشعبي البلدي لبلدية عنابة مطلع الأسبوع الجاري عملية الهدف منها القضاء على مظاهر الفوضى في السوق المركزي الذي يتوسط عاصمة الولاية. حيث انطلقت العملية من خلال إزالة التوسعات العشوائية التي قام بها تجار الخضر والفواكه من خلال وضع طاولات أمام خاناتهم

وليد هري

وهو ما تسبب في تضييق الأروقة وصعوبة تنظيفها الأمر الذي شكل جوا مناسبا للفئران من أجل الانتشار والتكاثر في السوق المركزي بالإضافة إلى الخضر والفواكه، فإن الطابق الأرضي فيه سوق للسمك ويحتوي أيضا على محلات لبيع الملابس من الجهة الخارجية التي ستستفيد جميعها من عملية تحسين وإزالة كل التوسعات العشوائية ومختلف مظاهر الفوضى على غرار عرض السمك للبيع على الرصيف، حيث يتربع السوق على مساحة 3600 متر مربع ويوجد به 277 خانة، لكن حالته الكارثية جعلته غير لائق لممارسة النشاط التجاري في ظروف صحية، رغم أن البلدية قامت قبل حوالي السنتين بإعادة تهيئته ولو جزئيا نظرا لرفض التجار إخلاء خاناتهم خلال فترة تنفيذ المشروع، ما حتم على البلدية الاكتفاء بطلائه وتجديد البلاط، لكن يبدو أن البلدية قررت هذه المرة إعادة السوق إلى وضعه الطبيعي وذلك من خلال إزالة كافة الطاولات التي وضعها التجار أمام خاناتهم، تنظيم عملية رمي القمامة وإجبار التجار على احترام القانون الذي ينظم نشاطهم التجاري داخل السوق، كما أن البلدية أطلقت عملية للقضاء على الفئران المنتشرة بشكل كبير داخل السوق، حيث أسفرت العملية إلى غاية الآن عن التخلص من كميات كبيرة من النفايات سخرت البلدية شاحناتها لنقلها، كما قام أعوان البلدية بتنظيف سلالم السوق تمهيدا للانطلاق في عمليات الدهن، وهي العملية المماثلة التي قامت بها شهر أوت الماضي بالتنسيق مع مصالح الأمن الحضري التاسع والتجار.

التجار تجاوبوا مع العملية والمواطنون استحسنوها

وفي الوقت الذي تجاوب فيه التجار مع هذه الحملة التي من شأنها أن تنهي معاناتهم مع الفئران وانتشار الأوساخ، رغم أن ذلك جاء على حساب التوسعة غير القانونية لخاناتهم، فقد استحسن العديد من المواطنين الذين مروا بجوار السوق وزاروه الإجراءات التي اتخذتها البلدية، خصوصا وأن هذه الأخيرة ستمكن من التسوق في «مرشي فرانسيس» في أفضل الظروف، كما سيمكنهم من الحصول على سلع صحية على خلاف ما كان عليه الوضع في السابق أين كانت الفئران تصول وتجول وسط الخضر والفواكه خصوصا في الليل عند غلق السوق.

رئيس البلدية: «العملية ستشمل كافة السوق وهدفها القضاء على الفوضى»

وفي سياق ذي صلة، أكد فريد مرابط رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية عنابة الذي تواجد في عين المكان للإشراف على العملية في تصريح لـ «آخر ساعة» أن الهدف من إعادة الاعتبار للسوق المركزي هو القضاء على مظاهر الفوضى وضمان سير النشاط التجاري في أحسن الظروف، حيث قال: «لقد انطلقنا في العملية قبل أيام، منذ البداية وأنا أتواجد في عين المكان، لأنه يجب القضاء على الفوضى في السوق، بدأنا بإزالة الطاولات التي وضعها التجار وسنواصل العملية التي ستشمل أيضا خلال الأيام القادمة الطابق المخصص لبيع السمك بالإضافة إلى محلات وخانات بيع الملابس والأحذية، هذا الأمر سيكون في مصلحة التاجر والزبون«.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *