الثلاثاء 23 جانفي 2018 -- 4:51

Licoul-728x90-Ar

سجن أم وابنها لمتاجرتهما في المخدرات فيما تورط صيدلي في القضية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

حياة بودينار

سلطت نهار الخميس الفارط محكمة الجنح الابتدائية بسكيكدة عقوبات متفاوتة في حق أربعة أشخاص من بينهم امرأة لتورطهم في تهم متعلقة بالمخدرات وبيع دواء من دون رخصة أين تمت معاقبة المتهم الرئيسي وهو شاب يبلغ من العمر 23 سنة بـ 10 سنوات حبسا نافذا و شقيقه الهارب بـ15 سنة حبسا نافذا بعد أن وجهت لهما جنحة حيازة المخدرات بغرض البيع بصفة غير مشروعة و جنحة مخالفة الأحكام المتعلقة بالبيع الأدوية الصيدلانية الموجهة للطب البشري فيما تم معاقبة والدتهما وهي سيدة تبلغ من العمر 52 سنة بثلاث سنوات حبسا نافذا عن تهمة المشاركة فيما تم تسليط عقوبة سنة واحدة حبسا نافذا في حق صيدلي عن تهمة جنحة مخالفة الأحكام المتعلقة ببيع الأدوية الصيدلانية الموجهة للطب البشري و كان وكيل الجمهورية قد التمس تسليط عقوبة 15 سنة حبسا نافذا و 50 ألف دج غرامة مالية في حق كل من المتهم الرئيسي وشقيقه الهارب مع الأمر بالقبض عليه و والدتهما فيما التمس تسليط عقوبة الحبس النافذ لمدة 5 سنوات و 500 ألف دج غرامة نافذة في حق الصيدلي مع إيداعه الحبس.حيثيات القضية تعود وقائعها إلى تلقي عناصر الضبطية القضائية لأمن سكيكدة معلومات من طرف البعض من الجيران تفيد بأن هناك كمية من المخدرات و دواء «ليريكا» سيتم بيعه من طرف أحد الجيران وهو المتهم الرئيسي داخل منزل أهله لتقوم حينها عناصر الشرطة بنصب كمين محكم و الترصد لتحركات المتهم الذي وبعد أن تحصلت عناصر الأمن على إذن بتفتيش المنزل من طرف وكيل الجمهورية تم اقتحام المنزل أين تم ضبطه متلبسا بكمية من المخدرات تقدر بأكثر من 100غرام وكذا علب من دواء «ليريكا» ومبالغ مالية من عائدات بيعه للمخدرات وهي الأفعال التي لم ينكرها المتهم أثناء استجوابه من طرف القاضية معترفا باستهلاكه للمخدرات وأنه لم يكن ينوي ترويجها وبيعها فيما أنكرت المتهمة الثانية وهي والدة المتهم الرئيسي الأفعال والتهم الموجهة إليها بعد أن أكدت بأنها لا تعلم ما بداخل الكيس الذي سلمته إلى ابنها وأن المبلغ المالي المقدر بـ 48 مليونا ملكا لزوجة ابنها و 400 أورو ملكا لزوجها و الذي عثر عليه بالخزانة و مبلغ يصل إلى 16 مليونا بمرحاض المنزل مؤكدة بأنه لا علم لها.أما الصيدلي المتهم فقد حاول إبعاد التهم المنسوبة إليه بعد أن أنكر بيعه للدواء للمتهم الرئيسي وأن علبة «ليريكا» الذي وجد عليه اسم صيدليته وجد مرميا في الشارع مع النفايات مستبعدا بيعه لهذا الدواء بهذا الحجم لكن قاضية الجلسة واجهته بالدليل وبشهادة موزع الأدوية الذي كشف من خلال تقديمه لقائمة الأدوية الموزعة بأن العلبة التي ضبطت عند المتهم الرئيسي تم تسويقها إلى صاحب الصيدلية.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

LG PROMO