الإثنين 22 أكتوبر 2018 -- 20:50

المجلس الشعبي الولائي يتجه نحو الانسداد خنشلة / نتائج الانتخابات المحلية وتحالفات الرئاسة رهنت استقراره

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عمران بلهوشات

أثار تأخر المجلس الشعبي الولائي لولاية خنشلة في تنصيب هياكله تساؤلات المواطنين وطرح الكثير من علامات الاستفهام خاصة وأن المجلس شهد في أول جلسة له معركة طاحنة بين مختلف أعضاءه وهو ما يعزز فرضية دخول هذا المجلس في انسداد في الأشهر المقبلة في ظل انقسام حاد بين مختلف الكتل المشكلة للمجلس وعدم تنازل أي كتلة للأخرى.وحسب الأخبار التي استقتها جريدة آخر ساعة من كواليس المجلس الشعبي الولائي فإن تأخر تشكيل اللجان ونواب الرئيس راجع إلى عدم التفاهم على حصص كل كتلة في ظل إصرار الإدارة على إشراك كل الأحزاب تفاديا لانسداد قد يحصل في أي لحظة وهو الطرح الذي يلقى معارضة عند كتل أخرى تريد الاستحواذ على كل المناصب.وكشف المصدر أن رئيس المجلس الشعبي الولائي المنتمي للأفالان الحائز على 12 مقعد من أصل 39 مقعد وجد نفسه في أزمة داخلية أدت به إلى تأخير موعد تنصيب النواب واللجان إلى غاية الاتفاق النهائي على توزيع المناصب بين الكتل الأربعة المشكلة للمجلس وخاصة كتلة الأرندي القائمة الفائزة في انتخابات المجلس الشعبي الولائي بـ14 مقعدا التي يريد البعض إبعادها رفقة قائمة الأفانا الحائزة على 6 مقاعد وهو الطرح الذي ترفضه السلطات تفاديا لأي انسداد قد يحدث بالمجلس ويعطل مسار التنمية بالولاية .وكشف مصدر آخر ساعة أن الاتفاق الأولي بين جميع الكتل قد أفضى إلى تفاهم يقضي بحصول كتلة الأفلان التي ينتمي إليها رئيس المجلس والفائزة بـ 12 مقعدا على منصب نائب ثاني للرئيس و لجنتين و تحصل قائمة الحركة الشعبية التي حصلت على 7 مقاعد والتي بفضل التحالف معها حاز الأفلان على منصب الرئيس وعلى منصب نائب أول للرئيس و لجنتين بينما تعود 4 لجان الباقية إلى كتلتي الأرندي والأفانا بالتساوي ( لجنتين لكل كتلة ) ولكن عند العودة إلى داخل الكتل رفض المنتخبين الجدد هذا التقسيم ما خلق انقسامات جديدة بسبب إصرار الكثير من المنتخبين الجدد على أن تكون رئاسة اللجان أو إحدى النيابتين من نصيبه الشخصي.وفي إنتظار الحسم في المسألة يبقي المجلس الشعبي الولائي لولاية خنشلة من بين المجالس القليلة عبر الوطن التي عجزت عن تنصيب هياكلها ويرجح أن يكون طريقها إلى الانسداد.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

HaylabezzafX3