الخميس 15 نوفمبر 2018 -- 19:13

مباراة إيران و”الخضر” يوم 27 مارس بالنمسا السلطات الفرنسية رفضت احتضان باريس للمواجهة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

جودي نجيب

تحتضن العاصمة النمساوية فيينا يوم 27 مارس المقبل، المباراة الودّية بين المنتخب الوطني الجزائري ونظيره الإيراني.وحسب مصادر مقربة فإن الاتحادية الإيرانية اقترحت العاصمة الفرنسية لإقامة المواجهة، لكن السلطات الفرنسية رفضت المقترح لأسباب تنظيمية بالدرجة الأولى، قبل أن يوقع الاختيار على العاصمة النمساوية فيينا لاحتضان المباراة. للتذكير أن آخر مواجهة خاضها المنتخب الوطني بفرنسا تعود إلى 10 سنوات خلت، وبِالضبط لمّا واجه أشبال الناخب الوطني رابح سعدان نظراءهم من مالي ودّيا، في الـ 18 من نوفمبر 2008، بِملعب “روبير ديوشون” الذي يقع في مدينة روان شمال فرنسا. وحينها تعادل المنتخب الوطني بِنتيجة (1-1)، وعرفت هذه المباراة تنظيميا سيّئا وتوقّفت لِبعض دقائق، بِسبب اجتياج مُشجّعين لِأرضية الميدان.واختار منتخب إيران – الذي يستعدّ لِخوض المونديال صيف 2018 – مواجهة “الخضر”، كمُنافس شبيه للمنتخب المغربي، الذي سيتبارى معه في مونديال روسيا، ضمن فوج يضم أيضا إسبانيا والبرتغال. بينما يستعدّ أشبال الناخب الوطني رابح ماجر لِمواجهة المضيف الغامبي، في سبتمبر المقبل. بِرسم الجولة الثانية من تصفيات كأس أمم إفريقيا نسخة الكاميرون صيف 2019. كما يواجه المنتخب الجزائري لكرة القدم نظيره منتخب البرتغال تحت قيادة نجمه العالمي كريستيانو رونالدو، في إحدى سهرات ليالي رمضان المقبل بالبرتغال. وينتظر أيضا أن يلعب “الخضر” 3 مباريات شهر جوان، حيث هناك عروض أخرى وصلت الفاف، أهمها عرض من منتخب كولومبيا، لذلك قد تكون مباراة ثالثة لأشبال الناخب الوطني رابح ماجر في رمضان المقبل.

أسهمالخضربقية مرتفعة رغم الخروج من المونديال

ورغم الخروج المخيب للمنتخب الوطني الجزائري من التأهل لمونديال روسيا 2018 واحتلاله الصف الأخير بأربع نقاط عوض النقطة اليتيمة، بعد قرار لجنة الانضباط التابعة لـ”الفيفا”، بخسارة المنتخب النيجيري فوق البساط بثلاثية نظيفة بسبب إشراكه للمدافع الأيمن عبد الله شيحو وهو معاقب، إلا أن أسهم “الخضر” بقيت مرتفعة والدليل أن العديد من المنتخبات التي تملك سمعة طيبة ومستوى عالميا تسعى لمواجهة المنتخب الوطني وديا تحضيرا لنهائيات كأس العالم المقبلة في المقام الأول.وكان منتخب الجزائري تأهل للمونديال في جنوب أفريقيا 2010، والبرازيل 2014، لكنَّه ظهر بمستوى باهت في التصفيات الحالية، وجمع نقطة وحيدة من 5 مباريات.المنتخب الجزائري، الذي كان بالأمس مفخرة الجزائريين والعرب على حدّ سواء، تحوّل في ظرف قياسي من النقيض إلى النقيض، ووجد نفسه اليوم، الأضعف والأسوأ والأقل شأنا كرويا، بعد الخروج المهين والمبكر “للخضر” في بداية التصفيات، بثلاث هزائم و تعادل واحد وفوز واحد على البساط ضد نيجيريا.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *