الأحد 22 أفريل 2018 -- 19:19

فتح تحقيقات مع عدد من منتجي الحليب بجيجل بعد تقديمهم لسجلات تجارية قديمة  للحصول على الدعم المالي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 م.مسعود

فتحت مصالح الأمن بالتنسيق مع الجهات القضائية تحقيقات مع عدد من منتجي الحليب بولاية جيجل وذلك بعد الإشتباه في تقديم عدد من هؤلاء المنتجين لسجلات تجارية منتهية الصلاحية من أجل الحصول على الدعم المالي الذي أقرته الدولة لصالح هذه الفئة من المنتجين. وأكدت مصادر متطابقة أول أمس ما تردد خلال الأيام الأخيرة بشأن مباشرة مصالح الأمن المختصة بجيجل سلسلة تحقيقات مع عدد من منتجي حليب الأكياس بالولاية وذلك بعد الإشتباه في تقديم عدد منهم لسجلات تجارية قديمة ومنتهية الصلاحية من أجل الحصول على الدعم المالي الذي أقر لصالح هذه الفئة من المنتجين وهو ما مكن عددا منهم من الحصول على مساعدات مالية وصفت بغير المستحقة والتي كان من المفروض أن تذهب لمنتجين آخرين من أجل التغلب على مشكل ندرة الحليب بالولاية وهي المشكلة التي بلغت أوجها بعودة الطوابير أمام المحلات التجارية من أجل الظفر بكيس حليب وهو ما تطرقت له آخر ساعة في  عدد سابق . ويتهم المطلعون على ملف إنتاج الحليب بولاية جيجل بعض المنتجين بالتسبب في الخصاص الذي تعرفه الولاية من حيث مستوى إنتاج الحليب رغم توفرها على عدد من الملبنات قبل أن يتم تفجير فضيحة السجلات التجارية القديمة التي جعلت البعض يتحدثون عن قنابل موقوتة قد تفجرها التحقيقات الجارية مع عدد من المنتجين علما وأن مديرية التجارة بالولاية سبق وأن ربطت أزمة حليب الأكياس  بعاصمة الكورنيش  بقرار التقليص من كميات غبرة الحليب الممنوحة للمنتجين بعدما تم اقتطاع كميات من حصة الولاية لصالح ولايات مجاورة كمية ، قسنطينة وبجاية وهو ماساهم في تراجع مستوى الإنتاج الى مادون (15) مليون كيس من الحليب وهو ما يمثل الحد الأدنى من حاجيات سكان الولاية الذي تجاوز عددهم الـ (700) ألف نسمة .

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *