الإثنين 22 جانفي 2018 -- 13:52

Licoul-728x90-Ar

إنطلاق الطبعة الثانية للأبواب المفتوحة على السياحة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

انطلقت أول أمس بأروقة العرض والبيع بغرفة الصناعة التقليدية والحرف بالمسيلة فعاليات الطبعة الثانية للأيام الإعلامية للسياحة بالولاية والمنظمة من قبل الجمعية الولائية لترقية السياحة والتبادل الشباني المرام. هذه الأبواب تضمنت برنامجا متنوعا من الأنشطة التي تعرف بالموروث السياحي بالولاية من خلال المعارض والمحاضرات والندوات وكذا الخرجات الميدانية التي  تعد عاملا مهما في الثقافة والاقتصاد وترقية الولاية بمشاركة جمعيات ناشطة على غرار جمعية الياقوت التي تترأسها السيدة دليلة صواش والجمعية الحرة وجمعية الدراجية وبعض الحرفيين والحرفيات.  وفي كلمة رئيس الجمعية السيد صالح شخشوخ  ألح على تكاثف جهود الجمعيات ووضع اليد باليد للنهوض بالتنمية وترقية السياحة بعاصمة الحضنة لصالح الجيل الصاعد. من جهته ممثل والي الولاية  رئيس الديوان السيد قشوان سفيان  في كلمته الافتتاحية اعتبر أن السياحة في المجالات الاقتصادية  المحورية  وتنميتها ترتكز في الأساس على الفرد والحركة الجمعوية  حسبه من خلال وعيه المستمر النابع  من ثقافة سياحية،  هدفها استقطاب  السياح باستمرار، كما يلعب  الإرث السياحي  وما تملكه الدولة  من إمكانيات ومواقع سياحية حسبه هي العامل الأساسي في جلب  العدد الكبير من السياح. وأضاف أن التنمية السياحية تعتمد  على ثلاثة جوانب هامة  وهي العائد المادي لأصحاب المشاريع السياحية  وكذا البعد الاجتماعي للاستفادة من الخبرات والكفاءات المحلية  أما البعد الثالث على حد قوله فهو البيئة  وذلك بالمحافظة على الموارد الطبيعية  من ماء ونباتات والحد من مشاكل التلوث والتدهور مؤكدا  أن الدولة تولي أهمية  متزايدة للقطاع السياحي باعتبار أن الجزائر تمتلك مناطق تعرف فيها السياحة على مدار السنة وكذا الصحراء التي تعد من أجمل صحاري العالم  وتعدد التقاليد وتنوع الآثار. وأن ولاية المسيلة  تقع في قالب مصغر حسبه تحضن بكل ما تحمله كلمة الحضنة من معاني الجبال ، السهول ، الغابات ، الينابيع ، السهوب والتلال والكثبان ومن هياكل تكوين أو استقبال في مجال السياحة  عموما حسبه يضاهي ذلك في إطار الإنجاز التي قال بأنها ركائز تعتمد عليها الإستراتيجية التنموية المستقبلية للسلطات المحلية وكذا ما تبدعه أنامل حرفييها وما تجود به من تراث مادي لمواقع أثرية وثقافية معنوية والتي اعتبرها مقومات تجعل الولاية قطبا سياحيا بامتياز ليعلن عن انطلاق فعاليات الأبواب المفتوحة.  هذا وشهدت أروقة العرض إقامة معارض مختلفة تبرز ما تجود به أنامل نساء الحضنة وكذا حرفيي المنطقة خاصة ما تعلق بالصناعات التقليدية والمأكولات التقليدية والأدوات المستعملة والتحف الفنية وكذا بعض العروض التقليدية التي كانت تعرفها المنطقة من قبل هذا ونشط المحاضرة كلا من الدكتور حمدي بركاتي والأستاذ ابن أحمد محمد تناولا في مجملها واقع القطاع وطريقة الترويج .

ع/موسى

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

LG PROMO