الإثنين 23 جويلية 2018 -- 10:19

Alliance Assurances

سكان عدة أحياء بالصفصاف يضطرون للتنقل إلى الأسواق المجاورة لشراء الخضر والفواكه  بعد غلق مديرية التجارة لعدد من محلات الخضر والفواكه

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

يضطر معظم سكان حي الأبطال، سيدي عاشور، بلعيد بلقاسم وحي 5جويلية ، الأحياء المجاورة لهم إلى التنقل لوسط مدينة عنابة، أو إلى الأسواق الموجودة بالأحياء الأخرى لشراء حاجتهم من الخضر والفواكه بعد أن قامت مؤخرا مديرية التجارة بغلق عدد من محلات بيع الخضر والفواكه بالصفصاف.يتساءل سكان حي الأبطال، سيدي عاشور، بلعيد بلقاسم وحي 5جويلية، وغيرهم من أحياء الصفصاف المتواجدة غرب مدينة عنابة، عن سبب غلق مديرية التجارة مؤخرا لعدد من محلات بيع الخضر والفواكه المتواجدة بالصفصاف، مبرزين أن هذه المحلات كانت توفر عنهم عناء التنقل إلى أسواق الخضر بوسط المدينة على غرار سوق الحطاب والسوق المغطى، أو التنقل إلى الأسواق الجوارية بالأحياء الأخرى لقضاء حاجياتهم، وهو ما آثار استيائهم وغضبهم، حيث عبروا لآخر ساعة أنه قبل أن تطبق المديرية الوصية القانون على أصحاب المحلات التجارية لبيع الخضر والفواكه بالأحياء السالفة الذكر وتقوم بغلقها وتسلط على أصحابها العقوبات، يجب أن تأخذ بعين الاعتبار خصوصية المنطقة وعدد السكان الكبير التي يقطن بها، الذي يحتاج تجار يوفرون له الخضر والفواكه ، خاصة وأن حي الأبطال وحي سيدي عاشور، حي جويلية، حي الياسمين، حي بوحديد، حي بوقنطاس، حي بلعيد بلقاسم… لا توجد بها أسواق جوارية لبيع الخضر والفواكه تقدم خدماتها للمواطنين، بالرغم من وجود خانات جاهزة بها عشرات الخانات ينتظر توزيعها، إلا انه لحد الآن لم توزع هذه الخانات ولم تفتح الأسواق، فعلى سبيل الذكر يوجد سوق به أكثر من عشر خانات مقابل حي 120مسكن بوحديد، وسوق آخر بحي الأبطال وغيرها أنجز منذ أكثر من سنة، هذا وقال محدثونا أن التجار الذين فتحوا محلات خاصة ببيع الخضر والفواكه بأحياء الصفصاف، كانوا يعملون بالأسواق العشوائية للخضر، على غرار سوق «لاري بابي»، وحي الأبطال، سيدي عاشور وغيرهم، فبعد إزالتها تلقوا وعودا من السلطات المعنية ببناء لهم أسواق جوارية كغيرهم التجار الذين استفادوا من الخانات في سوقي الصفصاف الجواريين المحاذيين لعمارتي عدل، إلا أنها كانت وعودا دون تطبيق إلى حد الساعة، ليقوم عدد منهم باستئجار محلات بمبالغ مرتفعة ومزاولة نشاطهم التجاري المعتاد ، لإعالة أسرهم، ورغم كل الأعباء وغرامات الضريبة وغيرها، يمارسون نشاطهم ليصدموا بعد ذلك بقوانين مديرية التجارة ،على غرار عدم إخراج السلع أمام المحلات وإلا غلقها وتسليط عقوبات على أصحابها، هذا ويتساءل محدثونا عن سبب غلق المطاعم بعنابة التي تخرج أمام محلاتها أجهزة طهي الدجاج، وعن سبب غلق المحلات التجارية للمواد الغذائية التي تبيع والحليب أمام المحل.

جمال.م

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *