الجمعة 20 جويلية 2018 -- 11:21

Alliance Assurances

إحباط هجرة غير شرعية لـ 24 حراقا بسواحل عنابة تم نقل أحدهم يعاني من ارتفاع ضغط الدم   إلى المستشفى

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

وليد سبتي

تمكنت وحدات البحرية التابعة للمجموعة الإقليمية لحراس السواحل بعنابة فجر أمس من إحباط محاولة جديدة للهجرة غير الشرعية وذلك بعد أن تم توقيف 24 شابا على متن قارب خشبي تقليدي الصنع كانوا بصدد خوض مغامرة الهجرة السرية نحو جزيرة سردينيا الإيطالية واستنادا لمصادرنا التي أوردت إلينا الخبر فإن عملية التوقيف جاءت إثر دورية روتينية لفرقة تابعة لقوات خفر السواحل أثناء قيامها بمهمة تأمين الحدود البحرية، حيث تنبّهت بوجود قارب صيد في عرض البحر في حدود الساعة الخامسة و 35 دقيقة فجرا ، قبل أن تتكفل وحدتان عائمتان بعملية المطاردة، وتم اعتراض القارب على بعد 5 أميال شمال شرق رأس الحمراء، هذا وقد ذكرت مصادرنا بأن الزورق كان يضم 24 مهاجرا غير شرعي تتراوح أعمارهم مابين 21 و 35 سنة فيما أوضحت ذات المصادر بأن الشبان الموقوفين ينحدر أغلبيتهم من ولاية عنابة والبقية من ولايات شرقية للبلاد كانوا بصدد الإبحار خلسة نحو الضفة الأخرى من المتوسط قبل أن تبوء رحلتهم بالفشل أين تفطن لهم أعوان فرقة حراس الشواطئ الذين اعترضوا طريقهم  وسارعوا لقاربهم بعرض البحر ليتم توقيفهم واقتيادهم إلى مقر المحطة البحرية الرئيسية لحراس الشواطئ بميناء عنابة، حيث تمت معاينتهم من طرف طبيب الحماية المدنية الذي أسعف أحد هؤلاء «الحراقة» البالغ من العمر 31 سنة والمنحدر من ولاية الشلف لينقل هذا الأخير على جناح السرعة إلى مستشفى ابن سينا بعد أن تبيّن بأنه يعاني من ارتفاع في ضغط الدم، في حين أكد نفس الطبيب بعد خضوع باقي المهاجرين غير الشرعيين للفحوصات الطبية بأنهم يتمتعون بصحة جيدة، ومن جهة ثانية فقد حول هؤلاء «الحراقة» صبيحة أمس إلى الجهات القضائية لدى محكمة عنابة لمباشرة التحقيقات الإدارية معهم في وقت حرر لهم بعد ذلك محاضر سماع يقدمون بموجبها أمام وكيل الجمهورية بإقليم الاختصاص لمواجهة التهمة المنسوبة إليهم، يجدر الذكر إلى أن ظاهرة الهجرة غير الشرعية قد عادت للظهور مجددا داخل أوساط الشباب الذين ازدادت رغبتهم مؤخرا في ركوب قوارب الموت لخوض غمار «الحرقة» نحو جزيرة سردينيا الإيطالية.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *