الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 -- 16:20

بلديات خاوية على عروشها وتعليمات الوالي في خبر كان وعود الحملة الانتخابية تتبخر بعد تنصيب المجالس المحلية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

يعيش سكان أغلب بلديات الولاية حالة من التذمر جراء غياب الخدمة العمومية والغياب التام لمصالح البلديات التي كان من المفروض أن تباشر مهامها منذ عدة أسابيع بعد انتهاء  عمليات تنصيب الأميار وكذا الهيئات التنفيذية لكن الواقع يعكس عدم إهتمام المنتخبين بالإلتحاق بمناصب عملهم حتى خلال أيام الاستقبال الخاصة بالمواطن حسب ما كان قد شدد عليه والي عنابة محمد سلماني في وقت سابق أو خلال إشرافه على عملية تنصيب الأميار شخصيا للحث على إعطاء الأولوية للخدمة العمومية والحرص على النظر في مطالب المواطنين بالدرجة الأولى، علما أن المواطن عاش عدة أسابيع دون أي إتصال بالبلدية بسبب غياب أغلب المنتخبين الذين توجهوا إلى الترشح لعهدة أخرى.ويأتي الوضع الكارثي للبلديات على بعد أسابيع فقط من الوعود التي كان يمطر بها المترشحون بمختلف الأحزاب المواطنين بمختلف الأحياء خاصة سكان المناطق النائية الذين كانوا قد تلقوا عدة وعود بإصلاح الوضع والاستماع لانشغالاتهم بمجرد إنتهاء الانتخابات بفوز أحد الأطراف. هذا ويضطر المواطنون إلى الانتظار لعدة ساعات أمام مقرات البلديات في انتظار الأميار الذين يتغيبون عن مناصبهم بحجة اجتماعات بالولاية أو على مستوى الوصاية والتي تبقى مجرد سياسة لإبعاد المواطن عن الإدارة. وللإشارة فإن بعض المواطنين أكدوا بأنه طلب منهم العودة إلى منازلهم والعودة لطرح انشغالاتهم خلال شهر جانفي القادم كون الأميار لم يلتحقوا  بمناصبهم بسبب الأشغال القائمة على مستوى المكاتب الخاصة بالهيئة التنفيذية لتبقى مشاكل المواطنين معلقة إلى حين.

بوسعادة فتيحة

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

HaylabezzafX3