الإثنين 16 جويلية 2018 -- 19:02

Alliance Assurances

مديرية التجارة تراسل الوزارة لإسترجاع حصة الولاية من غبرة الحليب جيجل/تجدد الطوابير أمام المحلات للظفر بكيس حليب  

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

م.مسعود

لازالت الأزمات تتوالى على سكان عاصمة الكورنيش جيجل الذين يوشكون على توديع العام الميلادي الجاري على وقع أزمة  اسمها حليب الأكياس الذي أضحى البحث عنه في أغلب مناطق الولاية 18 كالبحث عن ابرة وسط كومة من الصوف. واذا كان سكان عاصمة الكورنيش جيجل قد عاشوا على وقع عدة أزمات منذ بداية العام الجاري فانهم سيودعون هذه السنة على وقع أزمة حليب الأكياس الذي تراجعت عملية تمويل المحلات التجارية به بشكل مفاجئ اللهم القلة القليلة منها والتي بات أصحابها يتسابقون في ساعات الفجر الأولى من أجل الظفر ببضعة أكياس علها تلبي طلبات الحد الأدنى من زبائنهم الذين اعتادوا الإعتماد على هذا النوع من الحليب لسد رمق أطفالهم بحكم سعره المقبول قياسا بأسعار حليب العلب الذي بلغت أثمانه مستويات قياسية  .وتشهد  أغلب مدن  وبلديات عاصمة الكورنيش منذ أسابيع طوابير طويلة أمام محلات بيع المواد الغذائية التي اكتظت بالباحثين عن أكياس الحليب التي باتت تنفذ في ساعات الصباح الأولى أو بالأحرى قبل شروق الشمس بفعل الكميات القليلة التي باتت تصل إلى المحلات المختصة في بيع هذه المادة الغذائية مما انعكس بشكل مباشر على سعر كيس الحليب الذي فاق الأربعين دينارا بعدد من مناطق الولاية التي لم تشهد مثل هذه النذرة الحادة منذ فترة ليست بالقصيرة. وفيما امتنعت الأطراف المعنية بهذه الملف وفي مقدمتها مديرية التجارة عن تقديم توضيحات بخصوص أسباب هذا الخصاص مكتفية بالتأكيد على أن الأزمة المذكورة تتعدى حدود ولاية جيجل فقد وجد المئات من الآباء أنفسهم مجبرين على الإستنجاد بحليب العلب رغم أسعاره القياسية التي وصلت بالنسبة للنوعية الجيدة الى أكثر من 300 دينار للعلبة الواحدة رغم أن هذه الأخيرة لاتكفي بالكاد سوى لتغطية حاجيات يومين فقط بالنسبة لعائلة متوسطة العدد. هذا وتناقلت مصادر متطابقة خبر تجديد مديرية التجارة بجيجل مطلبها للوزارة الوصية من أجل استرجاع حصة  الولاية من بودرة الحليب بعدما منيت مطالبها السابقة في هذا السياق بالفشل على اعتبار أن ذلك هو الحل  الوحيد لإحتواء النذرة الحادة في حليب الأكياس بالولاية، علما وأن جيجل كانت قد فقدت جزء كبير من حصتها من غبرة الحليب لصالح بعض الولايات المجاورة على غرار ميلة ، قسنطينة وبجاية وهو ما تسبب في تفاقم  الأزمة حسب المتابعين لهذا الملف.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *