الأحد 22 أفريل 2018 -- 7:44

الشروع في تسديد مستحقات عدة مقاولات لإتمام المشاريع المتأخرة بـ28 بلدية جيجل /  100 مشروع متوقف على مستوى     بلدية الطاهير لوحدها

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

ينتظر أن يتم الشروع في تسوية  المستحقات المالية لعدد من المقاولات النشطة بإقليم ولاية جيجل من أجل دفع هذه الأخيرة بالعودة إلى الميدان واستئناف النشاط بعدد كبير من الورشات التي توقف بها العمل بسبب عدم حصول هذه المقاولات على مستحقاتها المالية .وكشفت مصادر من الولاية عن الشروع قريبا في تسوية مستحقات عدد من المقاولات التي لم تتحصل على أموالها في الوقت المناسب بسبب غياب مايسمى بقروض الدفع وهو الأمر الذي طال حتى منفذ جن جن / العلمة الذي اضطر المجمع المكلف بإنجازه إلى تسريح مئات العمال وسحب آلياته من بعض المقاطع والحال كذلك ببلديات جيجل الثماني والعشرين التي توقفت بها  مئات المشاريع في منتصف الطريق لنفس الأسباب وفي مقدمتها بلدية الطاهير التي توقف بها لوحدها مالايقل عن (100) مشروع إنمائي .وتشهد أغلب مشاريع الربط بغاز المدينة وكذا المياه الشروب توقفا شبه تام على مستوى عدد من البلديات بولاية جيجل مما أثار موجة من الاحتجاجات وسط السكان الذين لم يفهموا سر التوقف المتزامن لعدد من هذه المشاريع بعدما بلغت بعضها مرحلة جد متقدمة بل ومنها من بلغت نسبة الإنجاز بها الثمانين بالمائة قبل أن يطالها الجمود نتيجة انسحاب بعض المقاولات من هذه الورشات وهو الأمر الذي أرجعته مصادر على صلة بالملف إلى غياب مايسمى بقروض الدفع ماحرم هذه المقاولات من حقوقها المالية ومن ثم دفعها إلى تعليق العمل بعدد من الورشات التي كانت تسهر على إدارتها وإحالة عدة مشاريع على مستقبل مجهول بعدما كان من المفروض أن تسلم قبل بداية الصيف الماضي  سيما ماتعلق منها بشبكة المياه الشروب التي انتظرها سكان عدة مناطق على أحر من الجمر من أجل توديع أزمة العطش المزمن التي تلقي بظلالها على أكثر من منطقة  ، وتؤكد المعلومات المتوفرة بأن  عدد المشاريع المتوقفة على مستوى بلديات الولاية الثماني والعشرين يفوق ال 500 مشروع ممن  كان يفترض أن تسلم  قبل نهاية العهدة الإنتخابية المنقضية مايضع الأميار الجدد أمام حتمية إعادة تحريك هذه المشاريع رغم العراقيل الكثيرة التي قد تحول دون ذلك .إلى ذلك علمنا بأن عددا من المقاولين احتجوا على التأخر في تسوية مستحقاتهم المالية رغم انطلاقهم في تجسيد المشاريع التي تسهر مقاولاتهم على إنجازها مما تسبب في إحالة بعض هذه الأخيرة على الإفلاس ، وأكدت مصادر موثوقة أن عدة مقاولين احتجوا على التماطل في تسديد مستحقاتهم مما حال دون إتمامهم لعدد من المشاريع وعدم الإنطلاق في مشاريع أخرى وهو ماربطته جهات مطلعة بالأزمة المالية التي تمر بها البلاد والتي أخلت بآجال تسديد مستحقات عدد من المقاولات التي تنشط بإقليم ولاية جيجل ماجعل العديد من « الأميا ر « الجدد يبدون تخوفهم من إمكانية عجزهم عن الوفاء بالوعود التي قدموها للناخبين والتي أنتخبوا على أساسها خصوصا في مجالات السكن والمياه وكذا الطرقات  .

 

م . مسعود

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *