الخميس 14 ديسمبر 2017 -- 14:20

PUB AKHERSAA 728+90
PUB AKHERSAA 728+90

إنقاذ الحراقة الـ 15 المفقودين منذ 4 أيام بسواحل القالة بعد أن باءت رحلتهم بالفشل وتحولت إلى كابوس حقيقي

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تمكنت فرقة خفر السواحل في حدود الساعة الرابعة مساء من نهار أول أمس على بعد أميال من أحد شواطئ القالة بولاية الطارف من إنقاذ مجموعة من المهاجرين السريين مكونة من 15 حراقا تتراوح أعمارهم مابين 18 و 30 سنة من بينهم ثلاثة من حي سيدي سالم و اثنان من حي جوانو والبقية من جيجل وقسنطينة و برج بوعريريج.

 صالح. ب

كانوا قد أبحروا منذ الأربعاء الماضي علي متن قارب تقليدي الصنع من شاطئ سيدي سالم ،وظلوا يصارعون الموت في عرض البحر بعد أن تعطل محرك قاربهم ،قبل أن يتم إخراجهم عن طريق طائرة هيلكوبتر ،أين تم نقلهم من مدينة القالة إلى ميناء عنابة ،بعد أن باءت رحلتهم بالفشل و تحولت إلى كابوس حقيقي بعدما تعطل محرك القارب بهم وأصبحوا تائهين عرض البحر لمدة أربعة أيام دون مؤونة ولا ماء،تجدر الإشارة إلى أنه من بين الحراقة، الذين تم إنقاذهم من موت حقيقي، يوجد 3 أشخاص في ظروف صحية متدهورة، حيث عمدت الجهات المعنية بولاية عنابة إلى نقلهم باتجاه مستشفى ابن سينا أين تلقوا العلاج اللازم والعودة إلى ديارهم بعد رحلة موت لن ينسوها أبدا.

فرحة عارمة لأهالي الحراقة ورفاقهم بعودتهم سالمين 

عقب عودة الحراقة الخمسة الذين يقطنون بسيدي سالم وجوانو إلى أهاليهم ورفاقهم سالمين عند الساعة السابعة مساءا ونجاتهم من موت حقيقي عمت الفرحة أرجاء الأحياء حيث تم استقبالهم بالألعاب النارية والدموع بالنسبة للأمهات اللواتي احترقت قلوبهن على فلذة أكبادهن ، وكلهن أمل على أن لا يتكرر هذا الحادث مرة أخرى. فيما تم إيصال الحراقة الآخرين الذين يقطنون في الولايات المجاورة إلى محطة نقل المسافرين .

حراقة يكشفون لـ”آخر ساعة” معاناتهم: “شربنا ماء البحر وشفنا الموت بين عينينا”

من جهتهم بعض الحراقة كشفوا لـ «آخر ساعة» عن تفاصيل رحلة الموت و حجم المعاناة طيلة 4 أربعة أيام حيث كانت بداية الرحلة مثلما أكده لنا (م. م) صاحب 19 سنة يسكن بحي سيدي سالم التخطيط رفقة صديقيه ويتعلق الأمر بكل من (ب. أ)  صاحب 18 سنة و (م. ب) صاحب 22 سنة للهروب إلى أوروبا طمعا في حياة أفضل وهذا بركوب قارب الموت والانطلاقة كانت من شاطئ سيدي سالم رفقة 15 شخصا ، وما لم يكن في الحسبان حسب محدثنا هو تعطل محرك القارب أين ظلوا عالقين في عرض البحر قبل أن يلحق بهم قارب ثاني انطلق بعدهم بساعة حيث ارسلوا فردا ممن كان معهم في هذا القارب للاتصال بأهاليهم عند الوصول إلى سردينيا من أجل إنقاذهم، وفيما همت عائلتهم بالتحرك لإنقاذهم كانوا هم يصارعون الموت خاصة بعد نفاد المؤونة حيث كانوا يأكلون التمر والغرس وفي اليومين الأخيرين أصبحوا يشربون ماء البحر ناهيك عن برودة الطقس في الليل ،وفيما كادوا يفقدون الأمل ورأوا الموت بين أعينهم أطلت عليهم طائرة هيلكوبتر وأنقذتهم من موت حقيقي على بعد أميال بأحد شواطئ القالة،حسب ما أكدوه لنا ، وأضافوا أن الدافع للحرقة كان الظفر بعيشة أفضل في أوروبا خاصة أن أحد الحراقة ممن كان معهم ويسكن بجيجل ترك زوجته وأولاده من أجل توفير مستقبل أفضل لهم غير أن كل أحلامهم اصطدمت بالواقع المر وكادوا يفقدون حياتهم قبل أن يختتموا بأن هذه الرحلة والعودة من الموت بأعجوبة درس لن ينسوه أبدا.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

LG PROMO