الأربعاء 13 ديسمبر 2017 -- 10:57

PUB AKHERSAA 728+90
PUB AKHERSAA 728+90

صدمة في بيت الأفلان  وعودة قوية للأرندي خنشلة / نتائج المحليات تزلزل أركان الولاية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

كشفت النتائج الأولية للانتخابات المحلية التي جرت أمس الأول عن نتائج صادمة للحزب العتيد الذي تعرض إلى نكسة  في ولاية خنشلة بخسارته لكبرى البلديات التي كان يفوز بها منذ 30 سنة وخسارته أيضا للمجلس الشعبي الولائي الذي فاز به الغريم السياسي التجمع الوطني الديمقراطي الذي عاد بقوة في الانتخابات التشريعية الفارطة وفي محليات أول أمس. فسجلت أكبر نكسة للحزب العتيد الأفلان بعاصمة الولاية خنشلة التي عادت رئاسة البلدية فيها لرئيس البلدية المنتهية عهدته كمال حشوف عن الحزب الوطني للتضامن والتنمية بـ10 مقاعد من أصل 33 مقعد ، كما خسرت الأفلان أكبر بلديات الولاية من أهمها ششار التي عادت لرئيس البلدية الحالي الذي ترشح ضمن صفوف الأرندي بعد إقصائه من الأفلان بسبب تصفية حسابات شخصية ، أين فاز السيد حكيم مباركي بالأغلبية الساحقة من الأصوات والمقاعد وحطم أسوار بيت الحزب العتيد الذي حصل على 4 مقاعد فقط وشكل حكيم مباركي الاستثناء لكونه أكبر رئيس بلدية يفوز بأكبر عدد من الأصوات عبر كامل تراب الولاية و يعتبر عميد رؤساء البلديات بفوزه بعهدة رابعة على التوالي ، كما فاز الأرندي ببلديات عين الطويلة وقايس وتاوزيانت وبابار وبلديات أخرى وحقق حزب الحركة الشعبية الجزائرية المفاجأة بفوزه برئاسة بلديات جلال و بغاي وأنسيغة وفاز الأفانا ببلديتين إحداهما بلدية المحمل ، بينما لم يتعدى عدد البلديات التي حصل عليها الأفلان 5 بلديات كلها بلديات صغيرة .وبالمجلس الشعبي الولائي فاز الأرندي بـ 14 مقعد والأفلان على 12 مقعد و الحركة الشعبية بـ7 مقاعد والأفانا على 6 مقاعد .وقد ألحقت هذه النتائج صدمة كبيرة في بيت الأفلان في ولاية خنشلة وهي نتائج تؤكد عبث القيادة المحلية والوطنية بالقوائم أثناء الترشيحات وبداية زوال أسطورة الأفلان في خنشلة تحت عباءة أشخاص لا يهمهم إلا تصفية الحسابات و الجهوية الضيقة .

 

عمران بلهوشات 

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

LG PROMO