الإثنين 19 فيفري 2018 -- 20:58

ولد عباس يؤكد أن «الأفلان» هدفه حصد جميع المقاعد بعنابة قال إن الحزب له الفضل في مشروعي «رونو» و «بيجو»

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

نشط جمال ولد عباس الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني أمس تجمعا شعبيا بولاية عنابة احتضنه المسرح الجهوي «عز الدين مجوبي» واستغله الوزير السابق للصحة من أجل استعراض عضلات حزبه.

 وليد هري

فبعد البداية التي ميزتها بعض الأخطاء في التنظيم من خلال الخلل الذي منع عزف النشيد الوطني في الوقت المحدد بالإضافة إلى الارتباك الذي ظهر على زروال أمين محافظة عنابة الذي أعطى الكلمة مباشرة لـ ولد عباس الذي تعجب للأمر باعتبار أن الأول كان من المفترض أن يقرأ بيان مساندة لرئيس الجمهورية قبل أن يحيل له الكلمة وهو ما تداركه المحافظ الذي تلعثم كثيرا أثناء قراءته للبيان، قبل أن يتول الأمين الكلمة ويؤكد على أهمية بداية المرحلة الأخيرة من الحملة الانتخابية من ولاية عنابة، كما أكد على أن الحزب العتيد لديه الشرعية التاريخية ويشير إلى أن «الأفلان» هو صاحب مشروعي «بيجو» و «رينو» الجزائر، ثم راح يعدد الوفد المرافق له الذي قال بأنه من الوزن الثقيل على غرار عبد المالك، وعلي عبد القادر، محجوب بدة وبوجمعة طلعي الذي حظي بحصة الأسد من هتافات أنصار الحزب، إلى درجة أن ولد عباس تدخل وطلب منهم أن لا يتسببوا له في خسارة منصبه، حيث قال بالحرف الواحد: «ما تلعبولوش بخبزتو، هناك خطوط حمراء، كل شيء إلا بوتفليقة الذي يأتي قبل الجميع»، واللافت في ما قم به الأمين العام أيضا هو أنه تحاشى ذكر بهاء الدين طليبة النائب في البرلمان عن ولاية عنابة، حيث توقف عن ذكر الوفد الذي وراءه بمجرد الوصول له وهو ما أثار استغراب أغلب الحاضرين في القاعة، وبعد أن استعرض ولد عباس قوة «الأفلان» في مختلف الانتخابات سواء في عهد الحزب الواحد أو في عهد التعددية، أكد بأن الحزب هو من أسس الدولة التي قال بأنهم شركاء معها، كما أشار إلى أهمية الموعد الانتخابي القادم الذي قال بأنه سيكون له دور أساسي وفاصل لمستقبل البلاد، حيث أكد على ضرورة دعم التنمية المحلية في جميع المجالات قبل انتهاء العهدة الرئاسية الرابعة لعبد العزيز بوتفليقة، لافتا إلى أن ذلك يقع على عاتق البلديات، مشيرا إلى أن الحزب العتيد هو من يتكفل بجميع فئات المجتمع «لأنه مغروس في الشعب وهذه ميزتنا عن بقية الأحزاب،..، هدفنا هو حصد جميع المقاعد في المجالس الشعبية البلدية والولائية« يقول ولد عباس، أما بخصوص الجدال الكبير الذي صاحب الإعلان عن قوائم المترشحين، فأوضح المتحدث بأنهم واجهوا صعوبات كبيرة قبل اختيار القائمة النهائية سواء في ولاية عنابة أو في الولايات الأخرى نظرا لبلوغ عدد المترشحين للقوائم 35 ألف على المستوى الوطني وقال أيضا: «الكثيرون تفاجؤوا من قوائم الحزب، لأننا أعطينا الأفلان وجه جديد من خلال إعطاء الفرصة للشباب والمثقفين لحمل المشعل، لأن جيل المجاهدين سيصل وقت وينتهي«، كما لم يفوت الفرصة للرد على الأحزاب التي قال بأنها بدأت بمهاجمة «الأفلان» في الفترة الأخيرة، حيث أكد بأن هذا الأخير يحترم جميع الأحزاب وأنه سيرد عليهم يوم الانتخاب الذي قال بأن على المنتخبين أن يتذكروا فيه «الشهداء الذين ضحوا من أجل الوطن تحت لواء الأفلان الذي يمثل الأمس واليوم والغد» حسب ولد عباس.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *