الأربعاء 22 نوفمبر 2017 -- 22:08

PUB AKHERSAA 728+90
PUB AKHERSAA 728+90

والي عنابة: «أعد العنابيين بحل مشكل المياه نهائيا قبل الصيف المقبل»

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

وليد هري

أكد محمد سلماني والي عنابة على هامش الاجتماع الذي عقده عشية الأحد بمقر الولاية للوقوف على مدى تقدم المخطط الاستعجالي لتحسين توزيع المياه الصالحة للشرب بالولاية، على أن جميع المؤشرات تؤكد بأن أزمة الصيف الماضي لن تتكرر.

هل سيتم الاستعانة ببعض المؤسسات في عملية توزيع المياه بالنظر إلى الصعوبات التي تتواجد فيها وحدة «الجزائرية للمياه»؟

لا، «الجزائرية للمياه» هي من ستسير كل شيء، هناك بعض الإجراءات التي سيتم اتخاذها من أجل تحسين التسيير والنوعية، التسيير يجب أن يكون فعالا وعلميا، مع التقنيات الجديدة، بعد بضعة أشهر ستتحسن الأمور كثيرا، الهدف الأسمى لهذه الاجتماعات الأسبوعية هو من أجل متابعة ما تقدم من المخطط الإستعجالي، من هنا إلى نهاية السنة ستدخل آبار كبيرة حيز الخدمة التي ستساعد الولاية أكثر من ناحية التزود بالمياه.

 أين وصل مشروع إنجاز محطة تحلية مياه البحر؟

الهدف الأسمى هو إنجاز محطة تحلية مياه البحر التي جاءت بقرار من رئيس الجمهورية التي تقدر سعة إنتاجها اليومي بـ 300 ألف متر مكعب، ستقضي نهائيا على مشكل المياه وتؤمن تزويد المنطقة بالمياه الصالحة للشرب، ليس فقط عنابة بل حتى ولايات أخرى مجاورة، المشروع يحتاج إلى دراسة معمقة، لأنه ضخم وتم تخصيص الأموال اللازمة لإنجازه، لذا من السابق لأوانه تحديد موعد الانطلاق في الأشغال.

 لماذا تم الانتظار إلى غاية حدوث الأزمة من أجل تحريك كل هذه المشاريع؟

ليست الأزمة هي من حركت جميع هذه المشاريع، محطة تحلية مياه البحر كانت مبرمجة من قبل، الآن أصبحت من الأولويات، أتذكر بأن يوسف شرفة الوالي السابق لعنابة قال بأن سنة 2017 ستكون سنة للمياه وهو ما حدث بالفعل، هذا الأمر يثبت الاستمرارية في عمل الدولة في جميع المجالات.

 كم ستبلغ كمية المياه التي ستوفرها الآبار؟

آبار عنابة وحدها ستمنحنا يوميا 27 ألف متر مربع و30 ألفا ستأتينا من حقل بوثلجة بولاية الطارف، إضافة إلى التسربات التي نعمل على إصلاحها التي استرجعنا من خلالها إلى غاية الآن 11500 متر مربع.

 وماذا عن نوعية المياه التي يشتكي المواطنون من رداءتها خصوصا في غرب الولاية؟

لا يمكن الحديث عن رداءة نوعية المياه، أؤكد أن المياه صالحة للشرب وهناك التحاليل التي تثبت ذلك، لا نستطيع توزيع مياه غير صالحة للشرب للمواطنين.

 وهل يتم مراقبة المياه التي توزع عبر صهاريج الخواص؟

هناك مراقبة دائمة للمياه التي توزع عبر الصهاريج، هم أناس معروفون ولديهم الرخص اللازمة للتوزيع بصفة نظامية، في حال إثبات أي تجاوز سنتابع المخالف قضائيا وننزع منه الترخيص، لكن إلى غاية الآن لم نسجل الآن أي حالة.

 بعض الأصوات ربطت بين تلوث واد سيبوس ومحطة معالجة المياه المستعملة بالعلاليق، ما تعليقك على ذلك؟

نحن نجري دراسة معمقة من أجل تحويل المياه التي سيتم تصفيتها نحو مركب الحجار وذلك من أجل إيجاد حل نهائي لتزويد هذا الأخير بالمياه، كما سيتم الاستفادة من المياه المصفاة في جميع المجالات بما فيها الفلاحة.

 متى سيتم الانتهاء من المشاريع التي تم إقرارها في إطار المخطط الاستعجالي؟

قبل بداية الصيف المقبل تكون جميع الأمور مضبوطة، حيث سيتم توزيع المياه على المواطنين بكثرة وبنوعية مناسبة وهنا أوجه دعوة لسكان الولاية من أجل عدم تبذير المياه.

هل سيكون التوزيع وقتها على مدار 24 ساعة؟

نحن نعمل حتى يكون التوزيع على مدار الساعة، لكن الآن حسب الإمكانيات المتوفرة ونسبة حاجة المواطنين للمياه، لأن المواطن لا يستعمل المياه على مدار اليوم بل بمعدل أربع ساعات في اليوم، مع دخول محطة تحلية مياه البحر حيز الخدمة ستكون حصة ولاية عنابة 160 ألف متر مكعب يوميا.

 هل فكرتم في إيجاد حل للعيوب التقنية الكبيرة التي ظهرت في خزان «عين الشهود»؟

(الإجابة جاءت على لسان مدير الموارد المائية) لقد وقفنا على العيوب الموجودة فيه ووجدنا الحلول اللازمة لها التي تمكن من خلالها القضاء على العيوب، الآن نستطيع استغلال طاقته بنسبة كاملة الآن.

 باعتبار أن عنابة تتواجد في منطقة فيضية، هل تم وضع مخطط لجهر الأودية؟

خصصنا قرابة ستة ملايير سنتيم من ميزانية الولاية ومستعدون لرفعه من أجل جهر الأودية والسهر على نظافتها، والدليل أن الأمطار الأخيرة لم يكن لها أي تأثير سلبي على المواطنين.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *