الجمعة 24 نوفمبر 2017 -- 21:41

PUB AKHERSAA 728+90
PUB AKHERSAA 728+90

بوت يرمي المنشفة أخيرا ويرحل عن سوسطارة إتحاد العاصمة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

ج. نجيب

أثار الانهزام الذي سجله إتحاد العاصمة عشية أول أمس، على أرضه وأمام أنصاره ضد شباب قسنطينة، عاصفة داخل الفريق، حيث كان الكل يمني النفس بعودة أصحاب اللونين الأحمر والأسود إلى الواجهة، والصراع من جديد على احتلال مركز ضمن كوكبة المقدمة، إلا أن السنافر تمكنوا من فرض منطقهم والتحليق منفردين بفارق مريح في الصدارة، بعد الفوز بهدفين لهدف في إطار الجولة الـ 11 من بطولة الرابطة المحترفة الأولى موبيليس. وأدت الهزيمة إلى استقالة المدرب بول بوت من العارضة الفنية للنادي العاصمي، حيث أعلن البلجيكي عن رميه المنشفة عقب نهاية المواجهة، وأعرب قائلا في هذا الصدد «أنا مستقيل، إنها آخر مباراة لي مع اتحاد العاصمة«. وكان بوت قد تعرض لموجة من الانتقادات، من قبل جماهير اتحاد العاصمة، منذ خروج الفريق من الدور قبل النهائي لمنافسة رابطة أبطال إفريقيا أمام الوداد البيضاوي المغربي، وهو الإقصاء الذي عجل آنذاك برحيل المدرب المساعد عبد القادر يعيش. وهاجم «أولاد البهجة« المدرب البلجيكي، حتى عندما كان فريقهم متقدما على شباب قسنطينة، في المباراة وهي الرسالة التي فهمها بوت جيدا، وهو الذي لم يقم بأي شيء مميز مع الفريق منذ توليه مهمة تدريبه مطلع نوفمبر 2016، بموجب عقد يمتد لعامين، خلفا للفرنسي جون ميشال كافالي، الذي تم فسخ عقده بالتراضي، حيث ومنذ تعاقد إدارة سوسطارة معه حقق في 43 مباراة 17 فوزا، 16 تعادلا و10 هزائم، في حين سجل الهجوم في عهده 63 هدفا مقابل 40 تلقاها الدفاع، وهي الحصيلة التي أثارت غضب الأنصار، الذين طالبوا في كل لقاء تنحيته والاستعانة بتقني محنك، له القدرة على قيادة سفينة ناديهم نحو الألقاب، التي يرون أن صراع لقب الموسم الحالي قد ابتعد عنهم، خاصة وأن الإتحاد يحتل المركز 11، برصيد 12 نقطة، وله ثلاث مباريات مؤجلة، سيلعبها لاحقا، أمام كل من مولودية الجزائر، وفاق سطيف واتحاد بسكرة، العائد حديثا إلى دوري الأضواء.

بوت: « قراري نهائي ولا رجعة فيه»

أكد بول بوت أن قرار استقالته رسمي ولا عدول عنه، حيث لا تعد استقالة شفوية مشيرا إلى أنه اتخذه بقناعة وليس في حالة غضب أو ضعف منه، وقال «أريد أن أقول إنني مستقيل، قراري هذا سيكون مفيدا للجميع من أنصار وحتى الإدارة، وهذا يعود لعدة أسباب وليست النتائج السلبية وحدها ما دفعني للرحيل، هذه كلمتي الأخيرة ومباراتي الأخيرة مع إتحاد العاصمة، الأنصار يرون أني سبب الهزيمة ضد شباب قسنطينة، أفترض ذلك لأني خسرت تكتيكيا، لكن بالعودة إلى اللقاء وما صاحبه فلم أقم إلا باللازم بالنظر للغيابات التي نعاني منها، كان لدي الكثير من المشاكل في مختلف المراكز بالإضافة إلى غياب الدوليين«، «الحظ أيضا عاكسنا في المباراة بإصابة شيتة وسعيود، ومفتاح لم يكن في كامل لياقته وهو العائد من إصابة، وأظهر المهاجمون، من جانبهم، عدم الكفاءة، بعد هدف التعادل كان لدينا فرص، ولكننا لم نتمكن من تجسيدها«.

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *