السبت 25 نوفمبر 2017 -- 12:17

PUB AKHERSAA 728+90
PUB AKHERSAA 728+90

بن فليس من باتنة: «بيان أول نوفمبر من أرقى ما كتب في الثقافة السياسية« قال أن المنظومة التربوية في تقهقر ولا وجود لليد الخارجية في ما تشهده البلاد

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

لم يختلف أمس رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس خلال التجمع الشعبي الذي نظمه بدار الثقافة محمد العيد آل خليفة بباتنة عن منافسه عبد العزيز بلعيد رئيس حزب جبهة المستقبل حول الوضع الراهن للبلاد، وما يعيشه شبابنا اليوم من ظواهر دفعته إليها الظروف الراهنة للبلاد ففضل من خلالها الموت في البحر على أن يعيش تلك الظروف القاسية في بلد لم يوفر له عملا ومأوى، والدليل على ذلك حالات الانتحار المسجلة يوميا في أوساط الشباب وكذا الطوابير التي شهدها المركز الثقافي الفرنسي في هذا الشهر العظيم عظم الثورة التحريرية، التي ركز عليها رئيس حزب طلائع الحريات وعلى بيان أول نوفمبر الذي اعتبره من أرقى ما كتب في الثقافة السياسية، مؤكدا أن ملف جيل نوفمبر له خصوصية انه حقق معجزة، عندما ركز هذا البيان على الوحدة الوطنية ولم شمل البلاد وان الهدف واحد، في موازنة له بين ما يجري اليوم من تعدد المذاهب التي انتقدها بشدة على غرار المذهب الكركري، الذي أريد منه أضرار البلاد وإفسادها، داعيا إلى ضرورة طرح المشاكل الحقيقية، لإرجاع أمجاد ومبادئ نوفمبر، داعيا إلى محاربة التزوير وتحقيق انتخابات نقية بعيدا عن استغلال المال العام وإمكانيات الدولة ومحاربة الأقلية المنتفعة عن طريق المحسوبية من خلال الاقتراب من المسؤولين، وفي مجمل خطابه، أشار بن فليس إلى ما وصفه بالتقهقر الذي يشهده قطاع التعليم بالجزائر، وهو ما لاحظه عبر عديد ولايات الوطن، من اكتظاظ داخل الأقسام، وكذا نوعية الخدمات المقدمة في الإطعام أين أغلق البعض منها جراء الأزمة الاقتصادية، وكذا خدمات النقل المدرسي المتدنية وكذا أزمة الكتاب المدرسي الذي لم يوزع بعد رغم أن الفصل الأول من الدراسة على مشارف الانقضاء، متهما في كل هذا غياب الدولة وكذا زوال هيبتها مؤكدا «أننا بعيدون عن الدولة الاجتماعية الحقة، هذا وحمل بن فليس كامل المسؤولية في ما يعانيه شبابنا إلى الأيادي الداخلية وقال أن اليد الخارجية ما هي إلا اتهامات باطلة وجائرة ونفى أن تكون اليد الخارجية وراء مختلف الظواهر التي تعيشها البلاد.

 

شوشان.ح

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *