الأحد 19 نوفمبر 2017 -- 20:48

PUB AKHERSAA 728+90

أصحاب المحلات التجارية يشتكون من تنامي السرقة فيما اضطروا لوضع أجهزة وكاميرات مراقبة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أبدى أصحاب المحلات التجارية بوسط مدينة عنابة  سخطهم وتذمرهم الشديدين إزاء تنامي ظاهرة السرقة للسلع من داخل المحلات من طرف بعض الوافدين على تلك المحلات التجارية حيث أن هذه الظاهرة مست مختلف الأنشطة التجارية والمحلات مهما كانت لبيع الملابس أو حتى الأعشاب الطبية أو الإكسسوارات ما اضطر التجار إلى وضع كاميرات المراقبة داخل محلاتهم  خاصة أن الأشخاص الذين يقدمون على السرقة لا يكونون بمفردهم بل رفقة أشخاص آخرين أي أن هناك شركاء في السرقة أين يقوم شخصان بالاستفسار عن السلع وتلهية البائعين من أجل تمكين السارق من القيام بالسرقة دون انتباه من صاحب المحل أو العاملين بذات المحل التجاري ولهذا فإن هذه الظاهرة تنامت مؤخرا كبيرة كما أن المتورطين ليسوا شباب فقط حتى الفتيات والنساء يقمن بهذه الفعلة ما جعل معظم أصحاب المحلات تكثف الحراسة خاصة خلال وجود وتوافد العشرات من الزبائن على المحلات وما يجعلهم يقومون بغلق باب المحل وانتظار الزبائن المتبقين  خارج  المحل حتى يخرج المتواجدون داخل المحل إلى جانب القيام بتركيب كاميرات المراقبة في مختلف أرجاء المحل وهذا ما لاحظناه  خلا ل جولتها الاستطلاعية لعدة محلات تجارية تنشط داخل المدينة وبالأخص المتواجدة  بوسط المدينة والتي يتوافد عليها يوميا العديد من الزبائن من أجل شراء الحاجيات كمحلات الملابس الجاهزة والإكسسوارات وحتى الأعشاب الطبية. وبهذا الخصوص فقد أكد لنا أحد التجار بأن ظاهرة السرقة قد تنامت مؤخرا ما جعلهم يقومون بتركيب أجهزة مراقبة وكاميرات وعند توافد الزبائن فإنهم يضطرون إلى غلق المحل بغرض مراقبة كل زبون  وخاصة أن النساء أصبحن يقمون بالسرقة مثلهم مثل الرجال وهذا ما وضعهم في مأزق كما أنه في حالة مسك السارق متلبسين يتم إخبار رجال الشرطة وتقديم شكوى ضده مع التسجيلات للأجهزة المراقبة ولهذا فإن مختلف المحلات قامت بتعليق بعض العبارات كالمحل مراقب بالكاميرات إلى  جانب  في حالة توقيف السارق متلبس يتم إحالته على الشرطة وغيرها من العبارات بغرض تنبيه الزبائن بخطورة الوضع وقد اعتبر أحد الباعة بأن هذه الظاهرة سببها كثرة الآفات الاجتماعية أو أن هناك بعض الحالات مرضية أي حالات نفسية هذا في الوقت الذي ساهمت فيه بعض السلوكات والآفات الاجتماعية كالانحراف وغيرها في تفاقم ظاهرة السرقة وسط الشباب من أجل توفير مبلغ مالي للحصول على المشروبات الكحولية وغيرها من المواد التي يتعاطاها الشباب في هذا الوقت ولهذا فإن أصحاب المحلات يطالبون بضرورة الأمن عبر مختلف الشوارع لتفادي تكرار مثل هذه الحوادث وخاصة بوسط  المدينة والشوارع التي يكثر فيها النشاط التجاري.

حورية فارح        

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *