السبت 25 نوفمبر 2017 -- 8:53

PUB AKHERSAA 728+90
PUB AKHERSAA 728+90

وفيات بين المصابين بمرض السرطان وبعض الأمراض المستعصية  بسبب تأخر العلاج تساؤلات حول مصير  اتفاقية التوأمة الموقعة مع عدد من المستشفيات الجامعية

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تسود حالة من الإحتقان والغضب وسط نزلاء المستشفيات بجيجل وذلك في ظل ضعف التكفل ببعض الحالات المرضية المستعصية وتأخر نقلها إلى مستشفيات أخرى مما ترتب عنه مضاعفات خطيرة لعشرات المرضى خصوصا المنحدرين منهم من العائلات الفقيرة .وتصاعدت موجة الغضب في صفوف المرضى وأهاليهم بمستشفيات جيجل خلال الفترة الأخيرة بسبب ضعف بالحالات المرضية الصعبة والمعقدة مما تسبب في مضاعفات صحية خطيرة لبعض المرضى موازاة مع الصرخة التي أطلقتها جمعية الفجر لمساعدة مرضى السرطان بالولاية والتي نددت بدورها بضعف التكفل بالمصابين  بالداء الخبيث على مستوى إقليم الولاية، ناهيك عن فقدان بعض أنواع الأدوية التي تحتاج إليها هذه الفئة في علاجها اليومي مما نجم عنه وفاة عدة مرضى متأثرين بالمضاعفات الخطيرة التي ألمت بهم دون أن يتمكنوا من الإستفادة من بعض أنواع العلاج وتحديدا العلاج الإشعاعي الذي تنتهي إليه معظم الحالات . وكان من المنتظر  أن تجد معاناة مئات المرضى بجيجل سيما المصابين منهم بأمراض مستعصية والذين تعذر التكفل بهم على مستوى المستشفيات المحلية طريقها إلى الفرج وذلك  بموجب اتفاق التعاون الذي وقع بين مستشفى الصديق بن يحيى ممثلا لمستشفيات ولاية جيجل و عدد من المستشفيات الجامعية بالجزائر وفي مقدمتها المستشفى الجامعي مصطفى باشا بالعاصمة من أجل التكفل ببعض الحالات المرضية على مستوى هذا الأخير بدل إرسال أصحابها إلى مستشفيات أخرى على غرار مستشفى قسنطينة الذي رفض القائمون عليه التعامل مع عديد الحالات التي وردت إليه في ظل الضغط الكبير  المفروض عليه من قبل مستشفيات الجهة الشرقية للوطن غير أن هذه الاتفاقيات لم تغير الكثير في واقع قطاع الصحة بجيجل في ظل التطبيق الإنتقائي لهذه الأخيرة حسب أهالي المرضى وجعل الإستفادة منها حكرا على فئات معينة من نزلاء المستشفيات أو من يصفهم  بعض المرضى بأصحاب “ المعارف”  .

م / مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *