الجمعة 24 نوفمبر 2017 -- 16:14

PUB AKHERSAA 728+90
PUB AKHERSAA 728+90

“لن أغامر بسمعة “الخضر، لست ضد فغولي ولم أستدع مبولحي احتراما له” ماجر يصر على الفوز في مواجهتي نيجيريا وإفريقيا الوسطى ويؤكد:

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

جودي نجيب

نفى الناخب الوطني الجديد رابح ماجر، أمس الجمعة، أن يكون له مشكل مع اللاعبَين الدوليَين الجزائريَين سفيان فيغولي ووهاب رايس مبولحي.وكان رابح ماجر قد شطب إسمَي الجناح فيغولي وحارس المرمى مبولحي، من قائمة اللاعبين الذين سيُشاركون في مقابلتَي “الخضر” مع نيجيريا وجمهورية إفريقيا الوسطى، المُبرمجتَين في الـ 10 من نوفمبر والـ 14 من الشهر ذاته، على التوالي.وصنعت قائمة المدرب الوطني الكثير من المفاجآت وسط التقنيين والمتتبعين وحتى الجماهير، حيث كانت خيارات المدرب رابح ماجر محل جدل كبير بين مؤيد ومعارض لـ”لمسة صاحب الكعب الذهبي”، خاصة فيما يتعلق بإقصاء بعض “كوادر” التشكيلة الوطنية على غرار الحارس رايس وهاب مبولحي وسفيان فيغولي وإعادة بعض اللاعبين في صورة الحارس فوزي شاوشي.وشهدت القائمة التي أعلن عنها ماجر دعوة 13 لاعبا جديدا مقارنة بلقاء الكاميرون من أصل 23 لاعبا وجه لهم الدعوة لمباراتي نيجيريا وإفريقيا الوسطى، واحتفظ فقط بتسعة لاعبين من التشكيلة السابقة، كما أقصى نفس العدد.

لا أكن حقدا لفيغولي وسيكون حاضرا معنا في المستقبل

وأوضح ماجر أنه لا يُكنّ حقدا للاعب فيغولي، ولم يُبعده بِسبب التصريحات الإعلامية الحادّة التي أدلى بها مؤخّرا. مُؤكّدا بِأن مشوار جناح فريق قلعة السرايا التركي مع “محاربي الصحراء” محترم، وسيستدعيه في المنافسات المقبلة للنخبة الوطنية، لِعدم جاهزيته حاليا.وكان سفيان فيغولي (27 سنة) قد دخل في جدل المفاضلة بين جيل 1982 والمنتخب الحالي، كما وجّه انتقادات لاذعة لِبعض زملائه الحاليين، وهو ما فسّره متابعو شأن “الخضر” بأنّه سبب إبعاده عن مقابلتَي نيجيريا وجمهورية إفريقيا الوسطى، بعد خوضه مواجهة الكاميرون.

لم استدع مبولحي احتراما له حتى لا يجلس على دكة البدلاء

وبِخصوص الحارس وهاب رايس مبولحي، قال الناخب الوطني في تصريحات للقناة الإذاعية الأولى، أمس الجمعة، إن عدم جلبه مردّه بقاء مبولحي احتياطيا في صفوف فريقه ران الفرنسي، ولم يُوجّه له الدعوة “احتراما له حتى لا يجلس في دكّة بدلاء المنتخب الوطني مرّة أخرى”، خاصة وأنه يحمل شارة القائد. مُشيرا إلى أن مبولحي (31 سنة) لم يُبعد نهائيا وسيُشارك مع “الخضر” في الاستحقاقات المقبلة.وزعمت بعض الأطراف أن استياء مبولحي من مردود بعض لاعبي المنتخب الوطني، وإطلاق أحكام قاسية عليهم بعد مواجهتَي زامبيا والكاميرون، كانت وراء استغناء ماجر عن حامي عرين فريق ران الفرنسي.

طالبت من كارل مجاني التراجع عن قرار الاعتزال الدولي

أمّا عن اللاعب المخضرم كارل مجاني (32 سنة)، فقد قال رابح ماجر إنه تحدّث مع مدافع فريق سيفاس سبور التركي، وطلب منه التراجع عن قرار الإعتزال الدولي. وأضاف الناخب الوطني إن مجاني باقٍ وسيخوض نهائيات كأس أمم إفريقيا نسخة الكاميرون صيف 2019، في حال بلوغ “محاربي الصحراء” هذه المنافسة.وكان كارل مجاني قد أعلن مؤخّرا بأنه علّق حذاءه دوليا، بعد سبعة أعوام خدمة قدّمها للمنتخب الوطني الجزائري.

تحسرت كثيرا على إصابة غلام

أوضح الناخب الوطني رابح ماجر في حديثه، مع مساعديه مناد وإيغيل أنه تحسر كثيرا على الإصابة البليغة التي تعرض لها فوزي غولام في أربطة الركبة.حيث قال إنه كان يأمل في الاستفادة من خدمات اللاعب في مباراة العاشر من نوفمبر أمام المنتخب النيجيري، غير أن هذه الإصابة ستجعله يبحث عن حلول أخرى بما أن اللاعب لن يكون معنيا رسميا بهذه المباراة، كما تحسر أيضا على الإصابة البليغة التي تعرض لها المدافع الأيمن عطال التي ستجعله يجري عملية جراحية لاستئصال الغضروف. وهي العملية التي تكلفه الابتعاد عن الميادين لمدة شهر كامل.

أسعى لرد الاعتبارللخضرومباراة نيجيريا ستكون مواجهة الشرف

أكد صاحب الكعب الذهبي، أنه سيلعب مباراتي نيجيريا وإفريقيا الوسطى بهدف الفوز لا غير، وهذا لإعادة الاعتبار للمنتخب الوطني.وصرح ماجر:” سأستغل أحسن اللاعبين للفور بالمباراتين لرد الاعتبار للمنتخب الوطني.”وتابع: “مباراة نيجيريا ليست اختبار بالنسبة لي، فالمنتخب الجزائري تأثر كثيرا بنتائجه السابقة، ونسعى لإعادة الثقة فيه من جديد.”وتابع ماجر: “مباراة نيجيريا غير مهمة حسابيا، إلا أنها مباراة شرف، وأعمل مع الطاقم الفني لتفادي أخطاء الناخبين السابقين”.ورغم أهمية هذه المباراة بالنسبة للناخب الوطني، إلا أنه لم ينفِ عزمه على منح فرصة للأسماء الجديدة التي تم استدعائها.”سأستغل أحسن اللاعبين للفور بهذه المباراة، وفي نفس الوقت أرغب في إعطاء فرصة للاعبين جدد دون المغامرة بسمعة المنتخب الوطني”.

المنتخب ليس حقل تجارب

أكد الناخب الوطني، رابح ماجر، أنّ المنتخب ليس حقل تجارب، والأفضل هو الذي سيشارك سواءً ضد نيجيريا أو في المباريات المقبلة.وأضاف: “كل الأسماء السابقة متواجدة في القائمة الموسعة مثل أوناس وغزال، وليس كل لاعب موهوب يمكنه حمل قميص المنتخب، أتابع مباريات المنتخب الوطني وأعرف جيدا نقاط قوته وضعفه، منتخبنا سيكون مكوّنا من أفضل اللاعبين وسنمنح الفرصة للجميع من دون استثناء، وحتى لاعبو البطولات الخليجية سنلتفت إليهم وسنمنحهم الفرصة ولكن وفق حاجات المنتخب في كل منصب”.

باب المنتخب مفتوح للجميع وحقيقية الميدان هي الفيصل

لم يخف المدرب الجديد للنخبة الوطنية أنه لن يقصي أي لاعب في قائمته في إشارة لبعض اللاعبين الذين همشوا في حقبة المدربين السابقين مؤكدا في ذات السياق أن حقيقة الميدان ستكون الفيصل في استدعاء اللاعبين الذين يتوجب عليهم أن يقدموا كل ما لديهم فوق أرضية الميدان مع أنديتهم لكسب ثقته.

الباب مفتوح أمام غزال، أوناس، بودبوز والبقية

أما عن الأسماء التي لم يوجه لها الدعوة في هذه المباراة قال الناخب الوطنية ” لم أغلق الباب أمام الأسماء التي لم أوجه لها الدعوة وهي مرشحة للعودة على غرار غزال وبودبوز وأوناس ولاعبين آخرين، فأنا بصدد مراقبة الجميع ومستعد لتوجيه الدعوة لأي لاعب أرى أنه سيقدم الإضافة للمنتخب “

ثقتي كبيرة في المهاجمين وهدفي الفوز على نيجيريا

وعبر صاحب الكعب الذهبي عن ثقته في قائمة الـ23 لاعبا التي أعلن عنها خاصة فيما يتعلق بخط الهجوم ” لدينا خط هجوم لديه إمكانيات كبيرة على غرار سليماني و سوداني بالإضافة إلى المهاجم بغداد بونجاح الذي سجل أهدافا كثيرة مع ناديه مؤخرا و لهذا فثقتي بهم كبيرة من أجل تحقيق الهدف المسطر و هو الفوز في المباراة المقبلة على المنتخب النيجيري لأنني اعتبرها مباراة شرف قبل كل شيء ” .

تربص 3 أيام كل شهر للمحليين

أعلن الناخب الوطني أنه و بالاتفاق مع مساعديه جمال مناد و مزيان ايغيل سيقوم بإجراء تربص لثلاثة أيام شهريا  يخص اللاعبين المحليين ” هذا التربص الشهري سيخدم المنتخب الوطني كثيرا و الهدف منه انتقاء أحسن الأسماء في البطولة التي أراها قادرة لإعطاء الإضافة للمنتخب “

لست ضد العودة لملعب 5 جويلية”  

وبخصوص عودة المنتخب إلى ملعب 5 جويلية الأولمبي في المباراة المقبلة أمام منتخب إفريقا الوسطى قال أيضا ” أنا لست ضد فكرة العودة لملعب 5 جويلية لأن هذا الأخير يمثل صورة وحلة جميلة لكرة القدم الجزائرية خاصة عندما   تساند الجماهير منتخبها الوطني.”

ماجر يستنجد بعروس ونساخ

استدعى الناخب الوطني رابح ماجر مدافعي نادي بارادو إسلام عروس ووفاق سطيف شمس الدين نساخ لخوض المقابلة التي تجمع الجزائر بمنتخب نيجيريا يوم 10 نوفمبر الجاري بقسنطينة لحساب الجولة الأخيرة من تصفيات مونديال روسيا 2018 والمقابلة الودّية أمام جهورية إفريقيا الوسطى يوم 14 نوفمبر بالجزائر، وجاء هذا الاستدعاء بعد إصابة كل من يوسف عطال (كورتري) وفوزي غولام (نابولي) والتي أكدت غيابهما رسميا عن المقابلتين. وأجرى غولام أمس الجمعة عملية جراحية بعد تعرضه إلى إصابة على مستوى الرباط الصلبي الأمامي الأربعاء الفارط أمام مانشستر سيتي خسارة ( 2-4) في الجولة الرابعة من رابطة أبطال أوروبا والتي من المتوقع أن تبعده على الملاعب لمدة ستة أشهر حسب الصحافة الايطالية.من جهته، أصيب عطال مع ناديه كورتري في البطولة البلجيكية على مستوى الركبة والتي سيجري على إثرها عملية جراحية.وكان كلا اللاعبان قد غابا عن المقابلة الأخيرة التي خسرها المنتخب الوطني الجزائري أمام الكاميرون بنتيجة (0-2) والتي جرت يوم 7 أكتوبر المنصرم بياوندي لحساب الجولة الخامسة من تصفيات مونديال 2018 .

فرحات آخر الملتحقين بتربصالخضر

 يتأخّر التحاق اللاعب الدولي زين الدين فرحات عن تربّص المنتخب الوطني، الذي ينطلق الإثنين المقبل بِالمركز الفني الوطني لِسيدي موسى، مقارنة بِزملائه في صفوف “الخضر”.وتنتظر متوسط الميدان الهجومي زين الدين فرحات مباراة مع فريقه لوهافر بعد غد الإثنين، ضد الضيف رامس، ضمن إطار الجولة الـ 14 من عمر بطولة فرنسا للقسم الثاني، وهو ما يجعل زين الدين فرحات يلتحق بِتربّص المنتخب الوطني بعد هذا التاريخ.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *