السبت 25 نوفمبر 2017 -- 4:46

PUB AKHERSAA 728+90
PUB AKHERSAA 728+90

عائلتان تعيشان داخل مقبرة سيدي حرب  الأفاعي والجرذان تحاصرهم والأسقف آيلة للسقوط

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تعيش عائلتان داخل مقبرة سيدي حرب بعنابة في ظروف اجتماعية ومعيشية قاسية جدا حيث لم يجد أفراد هاتين العائلتين سوى «آخر ساعة» من أجل إيصال قضيتهما إلى الجهات المعنية بعد أن طرقوا كل الأبواب طيلة السنوات الماضية

سليمان رفاس

لكن لم يجدوا حتى من يستمع لانشغالاتهم، ورغم مراسلاتهم لوالي عنابة السابق ومحاولتهم مقابلة الوالي الجديد إلا أنه لا حياة لمن تنادي، ولم يتمكنوا أيضا من مقابلة رئيس دائرة عنابة، وتتكون كل عائلة من 4 أفراد فالعائلة الأولى لديها ملف من أجل الاستفادة من السكن الاجتماعي منذ سنة 2011 والزوجة تعاني من مرض الربو وحتى أبنائها يتواجدون في حالة صحية سيئة، والعائلة الثانية لديها ملف للاستفادة من سكن اجتماعي منذ سنة 2010 وتتكون أيضا من 4 أفراد منهم طفلان صغيران حيث أكدوا لـ «آخر ساعة» أن حالتهم الاجتماعية لا تسمح لهم باستئجار بيت لكي يقطنوا فيه بحكم أن أرباب العائلتين يزاولون أعمالا بسيطة ويتلقون أجورا زهيدة، وطلبت العائلتان من والي ولاية عنابة التدخل شخصيا من أجل إخراجهم من الجحيم الذي يعيشون فيه حيث لم يجدوا من يسمع صراخهم ومن يقدم لهم يد المساعدة، وأضافوا أنه من غير المعقول في جزائر العزة والكرامة وفي سنة 2017 يعيشون داخل مقبرة، وحتى البيتين الفوضويين اللذين يقطنان فيه يتواجد في حالة كارثية بعد حدوث فيضانات استدعت تدخل مصالح الحماية المدنية سنة 2014 ودونت في تقريرها وقوع انشقاق جزئي في السقف وهو ما يؤكد أن العائلتين تعيشان في خطر يومي وبيوتهم آيلة للسقوط.

الأفاعي والجرذان  تحاصر بيتهما

تخوف أفراد العائلتين من الأفاعي والجرذان التي تدخل بيوتهما يوميا وطالبوا الجهات المعنية بالتدخل من أجل مد يد المساعدة لهم في أقرب وقت ممكن حيث يتواجد البيتان الفوضويان في وسط مقبرة سيدي حرب، وأكدوا لـ «آخر ساعة» أنه تم منعهم في أكثر من مناسبة من مقابلة رئيس دائرة عنابة ولم يتم السماح لهم حتى بالدخول وطالبوا بضرورة إيجاد حل لوضعيتهم في أقرب الآجال خاصة أن معاناتهم ستتضاعف عند تدهور الأحوال الجوية وتهاطل الأمطار.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *