السبت 18 نوفمبر 2017 -- 0:15

محتجون يقطعون الطريق بين جيجل وبجاية توقف الحركة لعدة ساعات ومئات المسافرين عادوا أدراجهم

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أقدم أمس مئات المحتجين على قطع الطريق الوطني رقم (43) الذي يربط ولايتي جيجل وبجاية وهو ما تسبب في فوضى مرورية عارمة وتوقف الحركة بشكل تام بين الولايتين السادسة والثامنة عشرة .

م. مسعود

وقام مئات المحتجين القاطنين على الحدود بين ولايتي جيجل وبجاية بقطع الطريق الوطني رقم 43 في شقه الغربي الذي يربط ولايتي جيجل وبجاية وتحديدا بمنطقة سوق الاثنين حيث منعوا آلاف المركبات من المرور في الاتجاهين مما تسبب في فوضى مرورية وطوابير طويلة للمركبات على مسافة تفوق الثلاثة كيلومترات ، لتتفاقم الوضعية أكثر مع مرور الوقت بتضاعف عدد المركبات التي اضطر سواقها للعودة بعدما خاب أملهم في إقناع المحتجين بإعادة فتح الطريق الذي ظل مغلقا إلى غاية زوال أمس . وتسببت هذه الحركة الاحتجاجية في إجبار المئات من المسافرين المتجهين نحو ولاية جيجل انطلاقا من بعض الولايات الوسطى وتحديدا العاصمة وكذا أولئك الذين كانوا متوجهين من جيجل نحو هذه الولايات على عودة أدراجهم وسلك مسارات أخرى من أجل الالتحاق بالطريق السيار شرق غرب من أجل دخول ولاية جيجل من الجهة الشرقية وتحديدا عبر ولاية ميلة وذلك وسط تذمر كبير خصوصا وأنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها غلق هذا الطريق أمام المركبات المتجهة إلى جيجل إلى درجة أن الكثيرين باتوا يتخوفون من السفر عبر الشق الغربي من الطريق الوطني رقم 43 خوفا من الوقوع في قبضة هذه الاحتجاجات رغم ما يوفره هذا المقطع لسالكيه سيما أصحاب حافلات نقل المسافرين من اختصار في المسافة وربح للوقت قياسا ببقية المنافذ الأخرى .

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *