الجمعة 24 نوفمبر 2017 -- 21:41

PUB AKHERSAA 728+90
PUB AKHERSAA 728+90

الشيوخ يسيطرون على الانتخابات المحلية بسكيكدة أغلبهم تجاوز 70 سنة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 حياة بودينار

بينت القوائم الانتخابية التي ستتنافس على مقاعد الرئاسة عبر 38 بلدية بولاية سكيكدة و كذا مقاعد المجلس الولائي، على سيطرة الشيوخ على أغلب المقاعد ، حيث تجاوز سن الغالبية 70 سنة ، ما طرح تساؤلات كثيرة حول الهدف من ترشح هؤلاء و إقصاء الشباب المثقف الراغب في التغيير و القادر على العمل من أجل التنمية و تحسين ظروف المواطنين، وعلمت « آخر ساعة» أن غالبية الشيوخ المترشحين محدودي التعليم يعانون من مشاكل في البصر، و الهدف من ترشحهم البزنسة و الحصول على امتيازات مادية من خلال التعامل مع المقاولين، و أسرت بعض الجهات لجريدة « آخر ساعة» أن هؤلاء الشيوخ المترشحين بالاتفاق مع مسؤولي الأحزاب على مستوى الولاية قاموا بإقصاء الشباب المثقف و الإطارات خوفا منهم و من عدم قبولهم المشي في طريق المصالح و البزنسة و امتلاك غالبية الإطارات الرغبة في العمل و النهوض ببلدياتهم ما اعتبره المسؤولون عن الأحزاب تهديدا مباشرا لهم ووقوفا في وجه مصالحهم ليلجؤوا لقبول ملفات الشيوخ بحجة امتلاكهم للخبرة و الرصانة بسبب العمر متناسين أن جل الشيوخ المترشحين مهددين بالموت على كرسي الرئاسة. و الغريب في الأمر من خلال التمعن في القوائم الانتخابية أن جل المراتب الأولى منحت لكبار السن و تركت المراتب الأخيرة للشباب، و كأن أسماؤهم وضعت فقط من أجل إكمال العدد القانوني للمترشحين داخل القائمة، و ليس من أجل منحهم فرصة للمشاركة في التنمية، و أدى قلة الوعي و جري المواطن خلف مصلحته الذاتية و ليس مصلحة المنطقة ككل إلى حصول الشيوخ على دعم كبير من طرف المواطنين على اعتبار أنهم يملكون أساليب إقناع رهيبة استمدت من سنوات الخبرة في العمل في السياسة أو التجربة الحياتية، ما أضعف جانب الشباب المترأس لبقية القوائم ، حيث يعتبره المواطنون أقل خبرة و قدرة على الإقناع ، رغم أن منح الشباب فرصة سيجعله يكتسب خبرة و يبدع. وكشفت المعلومات المسربة من داخل الأحزاب السياسية بولاية سكيكدة أن صراعات كبيرة قد وقعت جراء الترتيب و أن أموالا كبيرة دفعت لأجل السيطرة على المراتب الأولى و احتكار و اختيار من يكون فيها ، حتى بالنسبة للنساء ، فقد كانت « أن و أخواتها» حاضرة بقوة خلال ترتيبهن و اختيارهن.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *