الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 -- 7:14

PUB AKHERSAA 728+90

 رضا الطلياني يتسبب في وقوع جريمة قتل بعزابة سكيكدة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

أدانت محكمة الجنايات بمجلس قضاء سكيكدة، المتهم «ك.ز» بجناية القتل العمدي مع سبق الإصرار و الترصد، لتحكم عليه بالمؤبد. الجريمة وقعت يوم 8 أفريل الماضي، لتتلقى بعدها مصالح الأمن بعزابة في حدود منتصف الليل مكالمة هاتفية من مستشفى عزابة تفيد بوصول مصابين بجروح في أنحاء مختلفة من الجسم، و يتعلق الأمر بكل من (ح. ح) الذي كان مصابا بطعنتين بواسطة أداة حادة على مستوى الصدر في جهة القلب، والثانية تحت الإبط الأيسر، ليفارق الحياة بعد لحظات من وصوله المستشفى متأثرا بجروحه البليغة،أما الثاني(ز. ك) كان هو الآخر مصابا على مستوى الرأس و الأنف، و تبدو عليه علامات السكر.ليتم فتح تحقيق و قد تنقلت الضبطية القضائية لمعاينة مسرح الجريمة، و تبين وجود آثار لبقع من الدم بجزء من الرصيف على حافة الطريق كما قامت بمعاينة جثة الضحية و أخذ صور فوتوغرافية لها و لمكان الطعنتين، و تحصلت بعدها على معلومات تشير إلى أن الضحية تم طعنه من قبل المتهم ( ز.ك) في حفل زفاف و كشف تقرير الطبيب الشرعي بأن أسباب وفاة الضحية تعود إلى إصابته بنزيف حاد على مستوى القلب و الرئة. خلال جلسة المحاكمة صرح المتهم بأنه في يوم الواقعة تناول الخمر ببهو محطة المسافرين، و في حدود الساعة التاسعة ليلا توجه إلى حفل زفاف جاره ، وعند مباشرة السهرة الغنائية نشبت بينه و بين الضحية مناوشات لفظية بعدما طلب من المغني تأدية أغنية لرضا الطلياني لكن المتهم ضحك عليه و سخر منه قائلا» منذ متى تعرف الطلياني « ، ليتطور الشجار بينهما إلى اشتباك بالأيدي، و في تلك الأثناء قام بدفعه إلى الوراء و كاد أن يسقطه أرضا، حينها أخرج سكينا كانت بحوزته، و وجه له طعنتين إحداهما على مستوى قفصه الصدري، و الثانية على مستوى الجهة اليسرى، و في تلك الأثناء، تلقى المتهم ضربات من مجهول أصابته على مستوى الرأس و تمت خياطتها ب 7 غرز، ونفى المتهم وجود خلافات بينه و بين الضحية موضحا أن كلامه الاستفزازي و تأثير الخمر عليه جعلانه يطعن الضحية دون نية قتله.ممثل النيابة اعتبر الجريمة ثابتة و مؤكدة ليلتمس إعدام المتهم.

حياة بودينار

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *