السبت 18 نوفمبر 2017 -- 0:15

بورصة كراء المحلات تشتعل عشية الانتخابات المحلية ثمنها يختلف حسب الموقع والمساحة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

عادل أمين

عشية بداية الحملة الانتخابية للانتخابات المحلية المقررة في ال23 نوفمبر القادم شرعت القوائم الحزبية والحرة في رحلة البحث عن المحلات التجارية لاستغلالها طيلة 21 يوما في تنشيط حملتها الانتخابية حيث أسعارها تختلف حسب الموقع الاستراتيجي والمساحة .

المحل الواحد بـ 15 مليونا بوسط مدينة عنابة

العديد من التجار والسماسرة وجدوا في حاجة الأحزاب للمداومات فرصة لا تعوض من أجل رفع كراء المحلات «المستهدفة» تلك الموجودة في المواقع الإستراتيجية والقريبة من الساحات العامة والمقاهي التي تعج بالمواطنين خلال أيام الأسبوع .وعلى سبيل المثال فإن المحل الذي حجمه لا يتعدى الـ 30 مترا مربعا الذي كان استئجاره لا يتعدى الـ 08 ملايين سنتيم للشهر الواحد فإنه خلال فترة الحملة الانتخابية يرتفع إلى 15 مليون سنتيم خلال مدة 21 يوما دون احتساب مصاريف الكهرباء والماء التي يسددها صاحب المحل.

كل قائمة تفتح أكثر من 120 مداومة

حسب أحد المترشحين فإن عملية كراء المقرات تجبرهم على دفع مبالغ كبيرة  للتجار وللوسطاء وأصحاب المحلات يفضلون تطليق التجارة خلال فترة الحملة الانتخابية كون المدخول الذي يتحصلون عليه من طرف الأحزاب يفوق أضعافا مضاعفة ما يتحصلون عليه في تجارتهم في الأيام العادية. مؤكدا بان القائمة الانتخابية الواحدة في الانتخابات الولائية والبلدية تقوم بكراء أكثر من 10محلات تجارية في كل بلدية والتي يتم توزيعها على الأحياء والتجمعات السكنية لجعلها مداومات بغرض استقطاب الناخبين للتصويت عليهم وبحساب بسيط فإن كل تشكيلة سياسية أو قائمة انتخابية بولاية عنابة تقوم بكراء 120 محلا موزعة على 12 بلدية ما يستوجب تخصيص مبلغ مالي كبير لتسديد ثمن كراء هذه المحلات «كاش» وبالحساب الوطني فإن الأحزاب تهدر الملايير في كراء المداومات الانتخابية التي تنتشر كالفطريات خلال أيام الحملة الانتخابية.

مداومات يسدد كراءها المقاولون

من جهتها كشفت مصادر (مطلعة) على دراية بما يدور في محيط القوائم الحزبية أن بعض متصدري القوائم الانتخابية بالعديد من بلديات عنابة منها الكبرى يستقطبون المقاولين من أجل تسديد حقوق استئجار المداومات ودفع تكاليف مراقبي الأحزاب في يوم الاقتراع حيث كل مراقب يتحصل على 5 آلاف دج مقابل إغراقهم بوعود تتمثل في منحهم تسهيلات للحصول على صفقات ومشاريع عند فوزهم في الانتخابات المحلية وهذا السلوك ترى فيه بعض الأحزاب الأخرى بأنه غير أخلاقي ويشجع على انتشار ظاهرة الفساد.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *