السبت 18 نوفمبر 2017 -- 0:09

 الكنابسات تعلن وقف الدراسة يوم الثلاثاء سكيكدة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 حياة بودينار

أعلن المكتب الولائي لنقابة الكنابست بولاية سكيكدة عن توقيف الدراسة عبر جل المؤسسات التربوية لمدة يوم كامل يوم الثلاثاء احتجاجا على الوضعية التي يعيشها التلاميذ و الأساتذة على حد سواء، إضافة إلى اتهامهم مديرية التربية في بالتقاعس عن توفير ظروف مناسبة للأساتذة لأداء مهامهم على أكمل وجه. ورفعت النقابة جملة من المطالب على رأسها انتهاج سبيل الحوار في التفاعل مع الشريك الاجتماعي، و قف التضييق على العمل النقابي، و التعاطي الإيجابي مع انشغالات المواطنين فيما يخص التحويل و التبادلات و الترخيص للأساتذة بمواصلة دراساتهم العليا و احترام مداولات اللجان المتساوية الأعضاء و تسوية الوضعيات المالية و الإدارية العالقة. و كانت النقابة قد دقت ناقوس الخطر بخصوص وضعية الأساتذة ، في ظل تزايد مطالب الخروج في عطل مرضية بسبب غلق الباب أمام التحويلات و التبديلات لتقريب الأساتذة من مكان إقامتهم خاصة بعد الوضع المزري الذي أفرزته القوائم الاحتياطية التي رمت الأساتذة إلى أمكنة بعيدة جدا عن سكناتهم، في ظل غياب بدائل كالإيواء داخل المؤسسات التربوية. واستهجنت نقابة « الكناباست» القرارات الصادرة عن مديرية التربية المتعلقة بغلق باب التحويلات بين المؤسسات التربوية و حتى التبديلات بين الأساتذة ما يقربهم من سكنهم، مع غياب حلول تتعلق بالإيواء داخل المتوسطات والثانويات، لأن هذه القرارات أخلت باستقرار الأساتذة و راحتهم ما يؤثر سلبا بلا شك في أدائهم المهني. و تم التطرق لتقديم الكثير من الأساتذة لشهادات مرضية طويلة الأمد رغبة في الهروب من معاناتهم اليومية صباحا ومساء مع وسائل النقل و اضطرار الكثير من الأساتذة خاصة الأساتذة للدخول إلى منازلهم في وقت متأخر ، بعد مشقة البحث عن وسيلة نقل.من جهة ثانية توصلت الاجتماعات المتكررة لنقابيي الكناباست مع الأساتذة المنضوين تحت لوائها إلى ضرورة الضغط على الوصايا من أجل تحسين أوضاعهم و تسوية مشاكلهم العالقة لهذا تم إصدار جملة من القرارات على رأسها إضراب دوري يوما كل أسبوع مع وقفات احتجاجية أسبوعية أمام مديرية التربية بالحي الإداري بالسيسال.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *