PUB AKHERSAA 728+90

الأحد 19 نوفمبر 2017 -- 18:51

PUB AKHERSAA 728+90

مجلس قضاء عنابة يدين رجلا عثر بمنزله على أزيد من 21 كلغ من المخدرات أدين بعقوبة 7 سنوات سجنا نافذا

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 وليد سبتي

فصلت صبيحة أمس محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء عنابة عن جناية حيازة وتخزين المخدرات بغرض الترويج في إطار جماعة إجرامية منظمة ضد المتهم “ه.ك” البالغ من العمر 44 سنة، حيث أدانته بـ 7 سنوات سجنا نافذا وكان ذلك بعد ورود معلومات مؤكدة لمصالح الأمن تكشف عن وجود جماعة إجرامية تنشط في ترويج المخدّرات بحيّ سيبوس، لتفتح عناصر مكافحة المخدرات تحقيقا معمقا أفضى إلى معرفة مكان تخزين هذه السموم التي تبيّن بأنها بمنزل المتهم “ه.ك” الذي تمّ اقتحامه منزله بإذن من وكيل الجمهورية قبل العثور على أزيد من 21 كلغ من المخدرات بداخله، وعند اقتياد المتهم لمباشرة التحقيقات، أوضح هذا الأخير بأن كمية القنب الهندي المحجوزة تعود للمسمى “بيبي” الذي يعمل عنده في المقهى، مضيفا بأنه قام باستغلال وضعيته الاجتماعية السيّئة طالبا منه أن يخفي له تلك المخدرات بتاريخ 19/10/2015  فوافق على الأمر، وكاشفا بدوره بأنه تلقى في ذلك اليوم اتصالا هاتفيا منه محددا له موعدا لإعطائه المخدّرات، حيث قدم عنده في الوقت المحدد مع شقيقه “س.ط” في سيارة وتوقفا في مفترق الطرق بالمكان المسمى “أولمبيا”، وعاد “س.ط” بمفرده واتجه إلى منزله بحي سيبوس فعلم أن المخدرات كانت في الصندوق الخلفي للسيارة، ليقوم بإخراجها بنفسه وأخذها إلى غرفة نومه، وفي ذات السياق فقد ذكر “ه.ك” أمام هيئة المحكمة بأن “س.ط” عاد إليه بهدف إفراغ المخدرات من الحقيبة لتقسيمها داخل أكياس بلاستيكية كبيرة، قبل حجزها من طرف عناصر الأمن، التي أوقفت “ه.ك” فيما لم تتمكن من سماع أقوال “س.م” و«س.ط” لتواجدهما في حالة فرار منذ ذلك الحين، حيث تابع وكيل الجمهورية بمحكمة عنابة المتهمين الثلاث بجناية حيازة وتخزين مخدرات قدّرت بـ 21 كغ و 366 غراما بغرض الترويج في إطار جماعة إجرامية، وعلى هذا الأساس التمست النيابة العامة بعد سماع الدفاع وكافة الأطراف عقوبة السجن المؤبد في حق المتهم “ه.ك”، في حين نطقت المحكمة بعد جلسة المداولات بعقوبة الـ 7 سنوات في حقه مع حرمانه من حق الانتخاب لمدة 5 سنوات.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *