الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 -- 2:21

مستقبل ألكاراز نقطة محورية في جدول الاجتماع المكتب الفيدرالي «للفاف» يجتمع اليوم بسيدي موسى

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

جودي نجيب

كشف مصدر على ثقة أمس من داخل مكتب الاتحادية الجزائرية لكرة القدم بأن أعضاء المكتب الفدرالي سيضعون على طاولة نقاشهم في اجتماع مكتبهم صباح اليوم بمركز تحضير المنتخبات الوطنية بسيدي موسى، مستقبل المدرب لوكاس ألكاراز على رأس الخضر كنقطة محورية، بعد المردود الهزيل و الأداء الضعيف للتشكيلة الوطنية في تصفيات مونديال روسيا و التي كلفت «الخضر« الإقصاء المبكر من العرس الكروي العالمي، فقد خاضت تشكيلة التقني الإسباني أحد أضعف مبارياتها على الإطلاق، وأثبتت بأن ما حدث في مواجهتي زامبيا لم يكن كبوة جواد، ويبدو بأن رئيس الفاف رفض وحده أن يتحمل تبعات إقالة ألكاراز، لذلك فضل الانتظار إلى غاية اجتماع مكتب الاتحادية اليوم بسيدي موسى، أين سيتم عرض القضية على أعضاء المكتب من أجل التشاور و اتخاذ قرار جماعي بخصوص مصير المدرب الإسباني على رأس المنتخب الجزائري، حيث تحيط الكثير من الظروف بهذه المسألة ما يجعل منها في غاية الحساسية، ويرفض زطشي وحده تحمل مسؤولية إبعاد ألكاراز، واعترف الرئيس السابق لبارادو لأول مرة، أن اختيار الناخب الوطني، التقني الإسباني لوكاس ألكاراز لم يكن في المستوى لأن النتائج لم تكن في المستوى«. مؤكدا أن المكتب الفدرالي للفاف، هو من سيحسم في مصيره بعد مواجهة منتخب الجزائر ونيجيريا المقررة مطلع شهر نوفمبر المقبل برسم الجولة السادسة من تصفيات مونديال روسيا 2018.وأعطى زطشي انطباعا، على أن آخر مهمة للناخب ألكاراز ستكون مواجهة نيجيريا، من خلال تأكيده، «أنه متفائل بأن يكون هناك فسخ عقد لألكاراز بالتراضي في حال قرر المكتب الفدرالي إنهاء مهامه«. مشيرا أن العامل الآخر الذي يسير ضد ألكاراز، هو أنه لم يجد القابلية عند جميع الجزائريين.وأبدى خليفة روراوة، أسفه عن كثرة التغييرات التي حدثت على رأس المنتخب الوطني. مشيرا إلى أنه في «حال قرّر المكتب الفدرالي التخلي عن ألكارز، فإن ذلك لا يخدم الاستقرار الذي ننشده على رأس المنتخب، وأنه إذا سرنا بهذه العقلية، فإن ذلك لن يخدم مصلحة المنتخب الوطني. مؤكدا ان ألكاراز يتحمل نسبة كبيرة من المسؤولية في انهزامات الخضر الأخيرة، مثلما يتحمل اللاعبون هم بدورهم جزءا من المسؤولية.

ألكاراز : «اتفقت مع زطشي على البقاء حتى سنة 2021»

في نفس السياق قال التقني الإسباني:» أنه لن يغادر المنتخب الوطني إلا بعد نهاية الجولة الأخيرة من تصفيات كأس إفريقيا 2021، بل وفجر مفاجأة من العيار الثقيل عندما أكد أنه اتفق مع زطشي على البقاء حتى سنة 2021 في حال تحقيق نتائج طيبة في كأس أمم إفريقيا المقبل في وقت إن الجميع يدركون أن ألكاراز مدرب متواضع ولا يمكنه الذهاب بعيدا مع «الخضر« لكن زطشي منحه عقدا بامتيازات كبيرة.

مليون يورو للمدرب الوطني مقابل الرحيل !؟

سيطالب المدرب الوطني بمبلغ مليون يورو مقابل تنحيته من منصبه، واتفق مع التقني الإسباني مع الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، على تولي العارضة الفنية «للخضر« وفق عقد يمتد لسنتين، وسطر معه الأهداف المستقبلية وهي نصف نهائي «كان 2019» بالكاميرون، و ومحاولة قيادة الخضر إلى التأهل الى نهائيات كأس العالم 2018.وسبق للمدرّب ألكاراز، صاحب الـ 51 عاما، تدريب نوادي غرناطة وليفانتي وألميريا، ولم يسبق له تدريب أي منتخب من قبل، وكان ألكاراز أيضا مدرّبا لثنائي ياسين براهيمي وحسان يبدة في نادي غرناطة الإسباني.

26 مليون سنتيم يوميا في مهب الريح

المدرب الحالي «للخضر« وحسب مصادر مقربة من الفاف، يتقاضى في حدود 65 ألف يورو شهريا أي حوالي 800 مليون سنتيم، وهي القيمة المالية الكافية لبناء 4 سكنات بالاعتماد على السعر الذي تعتمده الدولة الجزائرية لبناء السكنات، والمحدد بـ220 مليون سنتيم للشقة الواحدة في صيغ السكن المدعمة، أي ما يعني بناء 48 مسكنا سنويا بالمبلغ الذي يتقاضاه المدرب الإسباني خلال عام واحد.هذا ويسمح الراتب الذي تمنحه الفاف لمدرب غرناطة الحالي، بالحصول على ما قيمته 25 مليون سنتيم في اليوم الواحد، وهو المبلغ الذي يساوي راتب حوالي 15 عاملا بسيطا في الجزائر، لكنها لم تكن كافية سوى لـ«حصد« نقطة يتيمة في تصفيات المونديال في خمس مواجهات.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *