الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 -- 1:08

تفاقم أزمة حليب الأكياس ينعش نشاط تربية الأبقار بجيجل  سعر الكيس الواحد وصل إلى 40 دينارا ببعض المناطق 

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تعيش أغلب البلديات  بجيجل هذه الأيام على وقع  أزمة حليب غير مسبوقة ما تسبب في حرمان المئات من العائلات من تحصيل حاجتها من هذه المادة الحيوية .وتعرف أغلب البلديات سيما الساحلية منها نقصا كبيرا في التموين بحليب الأكياس منذ عدة أسابيع ولو أن هذا الخصاص اشتدت وطأته أكثر  خلال الأيام الأخيرة  حيث باتت مئات العائلات غير قادرة على توفير حاجة أطفالها من هذه المادة في سيناريو مشابه لذلك الذي عرفته البلديات خلال موسم الاصطياف المنقضي  . وكانت مديرية التجارة بجيجل قد اشتكت من تراجع حصة الولاية من غبرة الحليب  بعدما تم تقسيم جزء من هذه الحصة على ولايات ميلة ، قسنطينة وبجاية مما دفع بهذه الأخيرة إلى مراسلة الوزارة الوصية وكذا وزارة الفلاحة من أجل استرجاع هذه الحصة وإعادة رفع إنتاج الولاية من حليب الأكياس إلى 16 مليون لتر وهو الحد الأدنى لتلبية حاجيات السكان من مادة الحليب  حسب مديرية التجارة دائما . وساهم الخصاص غير المسبوق في حليب الأكياس بجيجل في انتعاش نشاط تربية الأبقار وحتى الماعز عبر تراب الولاية بعدما وجدت مئات العائلات في هذا الأخير فرصتها لجني عشرات اللترات من الحليب الطازج يوميا دون الحاجة الى البحث عن هذا الأخير في المحلات وشرائه بأسعار عالية بدليل أن سعر الكيس الواحد من الحليب  تجاوز ببعض المناطق حاجز الـ 40 دينارا للكيس الواحد وهو رقم لم يبلغه هذا الأخير حتى في عز أزمة الحليب التي عاشتها الولاية قبل نحو عامين .

 

م / مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *