السبت 21 أكتوبر 2017 -- 14:57

نقص فادح في الأماكن المخصصة للدفن مواطنون يطالبون بإنجاز مقابر جديدة 

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

تشهد مدينة عنابة خلال الآونة الأخيرة ضغطا كبيرا واكتظاظا غير مسبوق في المقابر لدرجة أن المواطنين صاروا يصادفون صعوبات بالغة في إيجاد حيّز لدفن موتاهم بسبب امتلاء واكتظاظ المقابر الموجودة على مستوى أنحاء الولاية فمعاناة المواطن البسيط باتت لا تنقطع بانقضاء أجله، حيث وبعد أن كانت مشاكله في حياته تتعلق بكيفية الحصول على سكن ووظيفة لتحسين قدرته الشرائية، أصبحت اليوم تستمر حتى بعد مفارقته للحياة في ظل أزمة نقص الأماكن المخصصة للدفن، وهو الأمر الذي استنكره السكان الذين بدؤوا في التساؤل عن طريقة لدفن المتوفين في المستقبل القريب، خاصة وأن عدد المدافن بمدينة عنابة لا يتجاوز الأربعة لا أكثر، ويتعلق الأمر بمقبرة «زغوان، بوقنطاس، بوحديد وسيدي عيسى»، لتصير هذه الأخيرة غير قادرة على استيعاب عدد الموتى الذين باتوا ينقلون إلى بلديات تابعة لولايات مجاورة من أجل دفنهم وإكرامهم، وفي ذات السياق فقد عبّر البعض من السكان الذين التقت بهم «آخر ساعة» في جولتها الاستطلاعية عن سخطهم الشديد اتجاه هذه الظاهرة، مؤكدين لنا أنهم لطالما طالبوا السلطات المحلية في العديد من المناسبات بتدعيم الولاية بمقابر جديدة للتخلص من هذه الأزمة ولكن من دون جدوى، مرجعين السبب إلى الإهمال وغياب روح المسؤولية، ما أجبرهم على التنقل إلى مناطق مجاورة رغم صعوبة الأمر نظرا لعدة عوامل متمثلة في رفض أفراد أهل الميت الدفن خارج البلدية كونهم يحبذون دفنهم أمام مقر سكناهم ليتمكنوا من زيارته كلما سنحت لهم الفرصة بذلك، ومن جهة ثانية فقد أشار هؤلاء إلى هاجس آخر متمثل في الإجراءات المعقدة التي تواجه السكان كلما تقدموا بطلب التصريح بالدفن خارج البلدية، وهي المعاناة التي يواجهها الأحياء اليوم بحثا عن مساحة لدفن موتاهم في ظل أزمة نقص الأماكن المخصصة للدفن التي تجبر العديد منهم على البقاء لأيام طويلة في مصلحة حفظ الجثث في انتظار إيجاد مكان شاغر ترتاح فيه روحه، وهو ما جعل مواطنو بونة يطالبون السلطات بالتدخل العاجل لإنجاز مقابر جديدة والنظر في هذا المشكل الذي بات يؤرقهم كثيرا خلال الفترة الأخيرة، خاصة وأن الولاية شهدت مؤخرا ارتفاعا كبيرا من حيث الكثافة السكانية.

  وليد سبتي

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *