الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 -- 12:28

حي الصفصاف تحت رحمة البعوض  كل هذا يحدث أمتارا أمام مديرية البيئة و دار البيئة

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

يعيش سكان حي الصفصاف بالجهة الغربية لولاية عنابة تحت رحمة البعوض الذي احتل الحي و أصبح العدو رقم واحد لسكان الحي الذين ضاقوا  ذرعا من الوعود الكاذبة بالتعامل مع الإشكالية و خصوصا و أن البلدية و جهات النظافة لا تكلف نفسها لمعالجة القضية التي لا تستخدم لأجل حلها سوى بعض المواد الكيميائية التي تضر المواطن قبل البعوض الذي لا يتأثر بها على الإطلاق و هذا نتيجة استخدام نفس المبيدات تقريبا لمدة طويلة ما أعطى للحشرات قابلية على التعامل معها ، كما أن المبيدات و حتى و لو كانت نتيجتها القضاء على الناموس في العمارات فان عودته حتمية و لا نقاش فيها مادامت وديان الحي منسدة بالأشجار و الأوساخ و المياه الراكدة التي توفر البيئة المناسبة لنموها ، كما أن انسداد الوديان أصبح خطرا يهدد الحي في فصل الشتاء بفيضانات كبيرة ، هذا و يتساءل سكان الحي حول الفائدة من تواجد مديرية البيئة و دار البيئة على مرمى حجر من الوادي و من الكوارث البيئية به ، كما أنه من المفروض أن العمال يمرون أمام هذه الإشكالية يوميا و هو ما يجعلهم تحت طائلة الاتهام بالتساهل مع صحة المواطنين و يجعل دورهم سلبيا تجاه القضية مثلهم مثل الجمعيات البيئية و المسؤولين المحليين الذين يبدو أن صحة المواطن و نظافة البيئة مجرد شيء هامشي بالنسبة لهم . ليبقى على الجهات المحلية ثلاثة خيارات لا رابع لها و هي إما تجاهل الموضوع و التأسف حول انتشار الأمراض و فيضان حي الصفصاف شتاء و انهيار أسس العمارات الملاصقة له ، أو مواصلة إهدار المبيدات في العمارات و الأقبية دون  فائدة كون البعوض سيعود لا محالة ، و الخيار المثالي هو تنقية الحي و تطهير الوديان مما اصابها من انسداد .

 

ا.ن

 

 

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *