الخميس 23 جانفي 2020 -- 7:34

شيحة يطالب اللاعبين بوضع الأرجل على الأرض وتفادي الغرور شباب جيجل

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

لازال أنصار فريق شباب جيجل يعيشون على نشوة الفوز الأول لنمور الكورنيش في بطولة الموسم الجديد والذي جاء خارج القواعد وتحديدا بالجنوب الجزائري على حساب المستضيف مستقبل الرويسات في مباراة مشهودة للفريق الجيجلي الي قدم أوراق اعتماده بأفضل طريقة في أول جولة من الموسم الجديد.وخلف الفوز الكبير لنمور الكورنيش أمام الرويسات فرحة كبيرة بمعاقل أنصار الفريق الجيجلي التي استعادت حيويتها وبهجتها بعد مخلفات الموسم الكارثي الذي مر به الفريق العام الماضي وهو مازاد من آمال محبي النمرة في واصلة أشبال شيحة تألقهم خلال بقية مشوار البطولة وتحقيق المزيد من الإنتصارات التي من شأنها أن تسمح لأكثر الفرق شعبية بولاية جيجل بلعب الأدوار الأولى في بطولة هذا الموسم.

الفوز مهم جدا للمعنويات

وأجمع الكل على أن فوز النمرة في أول لقاء أمام الرويسات ستكون له انعكاسات أكثر من ايجابية على معنويات اللاعبين وحتى الطاقم الفني والأنصار وأن هذه النتيجة ستشحن أكثر نمور االكورنيش وتدفعهم الى تقديم مستويات أفضل خلال قادم الجولات وبالمرة الإيمان أكثر بامكاناتهم التي ظهرت جلية في أول مواجهة أمام الرويسات رغم الظروف المناخية الصعبة وكذا شراسة المنافس الذي فعل كل شيئ من أجل ابقاء النقاط الثلاث بميدانه.وبالعودة قليلا الى الوراء يمكن القول بأن فريق شباب جيجل لم يبدأ موسمه بهذه الطريقة الموفقة منذ سنوات ، بل ولم يعد بنقاط الفوز من خارج ميدانه في أول جولة منذ فترة ليست بالقصيرة مايعني بأن تشكلية هذا الموسم تختلف عن سابقاتها وتملك الشخصية « والكارزمة« التي تسمح لها بفرض منطقها خارج أسوار ملعب العقيد عميروش وهو ماكانت تفتقد اليه التشكيلات السابقة ولو أن هذا الكلام يبق مؤقت وقابل للمراجعة مالم يواصل الفريق المسيرة بذات التألق.

الفريق سجل عدة نقاط ايجابية « وربّي يبّعد العين«

وسجلت النمرة العديد من النقاط الإيجابية في أول لقاءأمام الرويسات فعلاوة على المردود الجماعي المطمئن للاعبين رغم أنهم يلعبون أول لقاء رسمي فيما بينهم فقد أبان الفريق الجيجلي عن نقاط قوة كثيرة ومتعددة سمحت له بالتفوق على منافسه وغلق كل المنافذ أمامه وتسجيل هدفين في ظرف حساس وهي أمور مهمة سيبني الطاقم الفني للنمرة عمله عليها خلال قادم الجولات وهو الذي خرج مرتاحا من لقاء الرويسات رغم بعض الملاحظات التي سجلها والتي ستكون محور حديثه مع الللاعبين قبل لقاء الجولة الثانية أمام الرغاية.وحتى الصعود الذي عاد ليدغدغ مشاعر أنصار النمرة بعد الفوز على الرويسات لايبدو من اتهمامات لاعبي النمرة وطاقمها الفني حاليا حيث أكد هؤلاء بأن الحديث عن هدف بهذه القيمة بعد أول فوز في الموسم سيكون مغامرة كبيرة وأن الكلام عن ورقة الصعود مؤجل على الأقل الى مابعد نهاية مرحلة الذهاب لأن تحقيق فوز أو حتى أربعة مع بداية البطولة لايعني بأن الفريق سيصعد خصوصا في ظل وجود فرق كبيرة تنافس النمرة على هذا الهدف.ونسج عضو الطاقم الفني للنمرة الصديق بولفراد على منوال أغلب اللاعبين حين أكد بأن الفوز على الرويست في أول جولة من البطولة أمر مهم للمعنويات وسيجعل اللاعبين يخوضون قادم الجولات بثقة أكبر ، مضيفا بأنها مجرد بداية وفقط وأن الفوز في أول لقاء لايجب أن يغر اللاعبين وحتى الأنصار ، واستطرد بولفراد بالتأكيد على أن مسؤولية اللاعبين ستتضاعف مع كل فوز يحققه الفريق وأن الكتيبة الخضراء ستحاول تأكيد جدارتها بما حققته في أول محطة خلال المواجهة المقبلة أمام نادي الرغاية.

م. مسعود

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *