الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 -- 1:29

 « ..أنتم كذابون وخداعون وعديمو الضمير ولا يمكنني العمل مع أمثالكم» والي خنشلة ينتفض ويفتح النار على عدد من مديري الجهاز التنفيذي ويخاطبهم

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

 آخر ساعة كانت الوسيلة الإعلامية الوحيدة الحاضرة لتغطية زيارة بلديات دائرة ششار وتنفرد بنشر التفاصيل الكاملة لها

 تغطية : عمران بلهوشات

شهدت الزيارة الميدانية التي قادت والي خنشلة الجديد السيد كمال نويصر إلى بلديات دائرة ششار انتفاضة هذا الأخير في وجه عدد من المديرين التنفيذيين على رأسهم مدير التجهيزات العمومية بسبب التأخر في إنجاز مستشفى 80 سريرا بمدينة ششار والتحجج بغياب الأغلفة المالية وهو ما نفاه مدير التخطيط ، حيث خاطب الوالي مديري التجهيزات العمومية والصحة بلهجة غير معهودة ووصف المسؤولين على إنجاز مستشفى ششار من إدارة ومكتب دراسات ومقاولات إنجاز بالمسؤولين عديمي الضمير ، متهما مدير التجهيزات العمومية بالكذب والخداع ، قائلا له بصريح العبارة أمام الجميع « اليوم عرفتك على حقيقتك … أنت كذاب وخداع ولست في المستوى وتعرف غير التبلعيط  « وواصل هجومه عليه و تحميله مسؤولية التأخر في إنجاز مستشفيات المحمل وأولاد رشاش وبوحمامة وقد قرر الوالي بعين المكان تكليف رئيس قسم التجهيزات العمومية لدائرة ششار بالمتابعة اليومية وإيفاده بكل كبيرة وصغيرة عن سير المشروع الذي استغرق إنجازه 10 سنوات ولم تتعد نسبة الأشغال 60 بالمائة .

كما انتقد الوالي مدير السكن بعد معاينته لمشروع إنجاز 1000 وحدة سكنية بمدينة ششار وهو المشروع الذي عرف انطلاق 500 وحدة وتأخر انطلاق 500 وحدة أخرى بحجة عدم وجود مؤسسات الإنجاز وهي الحجة التي اعتبرها الوالي كاذبة ، وقد وقفت آخر ساعة على كذب بعض من مديري الجهاز التنفيذي على الوالي بمن فيهم مدير السكن الذي غالط الوالي في سبب تأخر مشروع انطلاق 500 وحدة سكنية وهو سبب يعرفه الجميع في ششار ولا علاقة له بعدم وجود مقاولات الإنجاز التي يوجد الكثير منها على حافة الإفلاس بسبب عدم وجود مشاريع ، كما تعرض الوالي إلى خداع كبير في بلدية الولجة خاصة عند معاينته لقاعة العلاج ، حيث تفاجأ الجميع بنقل تجهيزات و موظفي المركز الصحي لبلدية جلال إلى الولجة دون أن يتفطن الوالي لذلك وهو ما أكده سكان البلدية في حديثهم لـ آخر ساعة ، مؤكدين أن مسؤولي الصحة مارسوا سياسة الكذب على الوالي في زيارته للقاعة و تعرض لخداع غير مسبوق بنقل تجهيزات و مركبات مركز بلدية مجاورة إلى ذلك المركز على أساس أنه مجهز ، حتى أن التسمية في بعض اللوحات تم شطبها بعد أن كانت تحمل اسم بلدية جلال . وببلدية الولجة أيضا تم تغليط والي الولاية فيما يخص انطلاق مشروع للتهيئة العمرانية والغلاف المالي المجمد المقدر بحوالي 6 ملايير .

العيادة المتعددة الخدمات بالولجة نوع آخر من التحايل على الوالي من قبل مسؤولي الصحة

والي خنشلة الجديد وفي أول زيارة ميدانية له إلى بلديات دائرة ششار وقف في أول نقطة له ببلدية خيران على مشروع تزويد سكان بلديات الدائرة بالمياه انطلاقا من سد بابار ، حيث أعطى تعليمات بضرورة استكمال الإنجاز في الأسابيع القادمة للانطلاق في عملية تزويد عدد من البلديات بالماء عبر سد بابار ، وانتقد الوالي في هذه النقطة التأخر الفادح في إنهاء الأشغال رغم وجود الأغلفة المالية ، كما عاين بمقر البلدية خيران مشروع انجاز عيادة متعددة الخدمات ومقر المكتبة الريفية التي انتهت الأشغال بها منذ سنوات ولم تدخل حيز العمل ، حيث أمر الوالي بفتح هذا المرفق للشباب لاستغلاله في أقرب وقت وببلدية الولجة عاين الوالي مقر العيادة المتعددة الخدمات ، حيث تعرض الوالي خلال هذه النقطة إلى خداع من قبل مسؤولي الصحة وهو ما وقفت عليه آخر ساعة مباشرة ، أين وضعت تجهيزات خاصة بمركز جلال في العيادة التي تتبع للمؤسسة الجوارية جلال ، وقد أمر الوالي في هذه النقطة بتوفير كل الخدمات الطبية بالعيادة 24 سا / 24 سا و 7 / 7 أيام ، هذا الوعد يأمل سكان البلدية بتنفيذه لكن يبقي مستحيلا والأيام المقبلة ستثبت ذلك حسب السكان الذين طالبوا آخر ساعة بزيارة العيادة الأسبوع المقبل والمقارنة بوضعها وحالتها يوم الزيارة وبعدها. كما عاين الوالي مشروع إنجاز مركز للحماية المدنية وهو المركز الذي أنجز منذ سنوات ولم يدخل حيز العمل بعد لأسباب لا تزال مجهولة ، كما عاين بقرية تبويحمت مشروع انجاز 16 سكنا اجتماعيا وهو مشروع اعتبره السكان فاشلا في ظل انعدام الطلبات مما يؤكد التسيير الكارثي للمسؤولين السابقين و انعدام العدل في توزيع المشاريع عبر بلديات الولاية .

إنجاز ثانوية بـ 20 مليارا لتدريس 41 تلميذا بجلال  ؟

وببلدية جلال عاين والي خنشلة الثانوية الجديدة التي  استهلكت أزيد من 20 مليارا من أجل الإنجاز وملايير أخرى في التجهيز وهي الثانوية الوحيدة بالبلدية والتي استقبلت 41 تلميذا فقط منهم 6 تلاميذ في قسم واحد ، وهو مشروع يطرح علامات استفهام أخرى في طريقة منح مشاريع مؤسسات تربوية لمناطق خالية من التلاميذ بينما تعيش بلديات أخرى اكتظاظا لا سابق له دون أن تسجل لها مؤسسات تربوية أخرى ، ورغم ذلك فيعتبر المشروع انجازا للبلدية المعروفة بالعلم و علمائها . وعاين المسؤول الأول عن الولاية مشروع ترميم الملعب البلدي بمبلغ 15 مليون دينار وقد طالب الوالي المقاول بالإسراع في التهيئة ووعد بإنجاز شطر ثاني في السنة المقبلة لإنجاز غرف تغيير الملابس وتهيئة الأرضية ، وقد طالب الشباب الوالي بمنحهم أرضية بالعشب الاصطناعي إلا أن الوالي أرجع سبب الرفض إلى الوضعية المالية للبلاد ، مع العلم أن ملاعب مقرات الدوائر الكبري مثل ششار هي أرضيات ترابية ولا تصلح لممارسة كرة القدم. كما دشن الوالي فروعا بلدية في قرية الصومعة وقرية حـديدان وقاعة علاج وهي المشاريع التي طالب باستغلالها في هذه السنة وجعلها في خدمة المواطن . وببلدية ششار زار الوالي مشاريع استثمارية للخواص منها مشروع قرية سياحية و شدد الوالي على المستثمرين الخواص إنهاء الأشغال في الآجال المحددة متعهدا بتوفير مساعدات لهم فيما يخص الشبكات الأرضية منها الماء وقنوات الصرف الصحي والكهرباء .

توبيخ شديد اللهجة لمدير التجهيزات العمومية بشأن مشروع مستشفى ششار الجديد والوالي يخاطبه « بزايد من تمسخير نتاعك ذرك راني فايقلك بكلش ..»

وعند وقوفه على مشروع إنجاز مستشفى 80 سريرا بشـشار كانت نقطة الغضب العارم للوالي الذي انتفض بشكل لا سابق له في وجه المسؤولين على الإنجاز وعلى رأسهم صاحب المشروع مدير التجهيزات العمومية الذي وصفه وبكل جرأة بعديم الضمير مع مسؤولي مكتب الدراسات ومقاولات الإنجاز و مدير الصحة و الخزينة ، الوالي وبعد أن رفض الإطلاع على لوحة تقنية للمشروع وضعت له بالمدخل ، هاجم مدير التجهيزات بعد أن لاحظ أن المشروع الذي انطلق منذ 9 سنوات لم تنته الأشغال به والمقاول لم تسدد مستحقاته طيلة سنة كاملة بحجة عدم وجود الأموال إلى غاية جوان الفارط ، هذه الحجة نفاها مدير التخطيط بعين المكان وكذب تصريحات مدير التجهيزات العمومية و مدير الصحة وأكد أن الأموال متوفرة وأن سبب عدم تسديد مستحقات المقاول لم يعلم بها وهي مستحقات قدرت بــ 14 مليارا. الوالي وبعد اكتشافه للحالة التي تعيشها ورشة إنجاز المستشفى الذي تعاقب عليه 4 ولاة دون أن تنتهي بـه الأشغال وزاره الوزير بوضياف منذ سنوات وتعهد له المسؤولون بتسليمه في آجال 6 أشهر آنذاك إلا أن الأوضاع بقيت على حالها سنتين متتاليتين . الوالي ونتيجة للغضب العام قال بصريح العبارة السلطات العليا منحتني 6 أشهر لإعادة السكة إلى قاطرتها في خنشلة مخاطبا أنتم المديرون تمتهنون العرقلة والخداع والكذب وصرخ في وجه مدير التجهيزات العمومية قائلا له .. اليوم عرفتك على حقيقتك أنت كذاب وخداع ولست في المستوى وواصل الوالي توبيخ هذا المدير الذي يمقته كل سكان الولاية نتيجة تصرفاته السيئة مع المواطنين ، ورفض الوالي زيارة أجنحة المستشفى وغادر غاضبا بعد أن أمر رئيس قسم التجهيزات العمومية بدائرة ششار بالمتابعة مشيدا بهذا المسير الذي قال الوالي أنه تعرض للضغوط والتهميش من قبل مدير التجهيزات العمومية بالولاية.

مدير السكن يهف الوالي « عيني عينك « بشأن مشروع 500 سكن المتأخرة

وما زاد من غضب الوالي خداعه أيضا من قبل مدير السكن بشأن عدم انطلاق أشغال إنجاز 500 وحدة سكنية بششار ، حيث وقفت آخر ساعة على كذب المدير وتغليطه على المباشر متحججا بأن سبب التأخر عدم وجود مؤسسات الإنجاز وهي الحجة التي أكل عليها الدهر وشرب فمؤسسات الإنجاز تستغيث وتطلب إنقاذها من إفلاس نتيجة انعدام المشاريع بالولاية ، كما تم تغليط الوالي بشأن إلغاء المنح الأولي للصفقات لهذه المشاريع وهو السبب الذي يعلمه العام والخاص بالمنطقة  كما أمر الوالي مدير السكن بالإسراع في انطلاق أشغال 500 سكن وطالب مقاولات الإنجاز المشرفة على إنجاز 500 وحدة أخرى باحترام آجال الإنجاز

مكاتب دراسات غائبة عن الورشات وتحذير شديد اللهجة لأصحابها

وخلال الزيارة انتقد والي الولاية بشدة مكاتب الدراسات التي تنشط بالولاية واتهمها بالتسيب والإهمال للورشات وعدم المتابعة و اعتماد طريقة « كوبي كولي « في إعداد الدراسات الهندسية ، وطالب الوالي الصحافة بفضح مكاتب الدراسات التي زادت من متاعب التنمية في ولاية خنشلة و عرقلت عملية النهوض بها ، وقد شدد الوالي على العمل بطريقة أكبر صرامة مع مكاتب الدراسات وهدد بوضعها في القوائم السوداء إن لم تعد النظر في طريقة عملها ، هذا وكان مواطنون بششار قد اتهموا مكاتب الدراسات بعدم المتابعة في مشاريع التهيئة العمرانية التي تتعرض إلى الغش من قبل مقاولات الإنجاز خاصة في تهيئة الأرصفة وتعبيد الطرقات .

الوالي ينتقد المنتخبين المعارضين ببلدية ششار ويدعو رئيس الدائرة إلى إحلال محل المجلس

والي الولاية وعند زيارته للمجمع المدرسي الجديد بششار انتقد منتخبي البلدية الذين يشكلون كتلة المعارضة بعد رفضهم المصادقة على صفقة تموين المدارس بالغذاء والخبز ، حيث أمر الوالي رئيس الدائرة والبلدية بالاجتماع مجددا بالمنتخبين وفي حالة رفضهم أمر الوالي الوصاية بالمصادقة على المداولة عبر إصدار قرار إحلال محل لرئيس الدائرة للمصادقة على المداولات. الوالي انتقد بشدة تصرفات منتخبي المجالس البلدية الذين يقومون بعرقلة رؤساء البلديات لمصالح شخصية ضيقة وتعهد باللجوء إلى قوانين تمكن الإدارة من الإحلال محل المجلس البلدي ، مشددا أنه لا حسابات ولا انتقامات في المجالس البلدية خلال عهدة ولايته .

الوالي يأمر بتوزيع المحلات خلال شهر و سكنات المستفيدين خلال السداسي الأول من السنة الجارية

هذا وقد أمر المسؤول الأول عن الولاية رئيس بلدية ششار بتوزيع المحلات التجارية الموجودة بالسوق المغطاة وذلك بعد انتهاء الأشغال به ، وأمر الوالي بمحاربة التجار الفوضويين بعد أن يتم فتح هذه السوق المغطاة و ترحيل كل هؤلاء التجار إليها ، كما أمر الوالي بمنح أغلفة مالية للبلدية لإنجاز مشاريع تتمثل في شبكة المياه لحي البدر و انجاز جسر بعد شكوى مواطنين له بالمجمع المدرسي كما تعهد بتوفير أغلفة مالية لإنجاز مشاريع أخرى لسكان حي البدر . وخلال نقطة معاينته لمشروع إنجاز 700 وحدة سكنية منها 400 وحدة تم توزيعها قرر والي الولاية إجراء عملية القرعة للمستفيدين و تسليم السكنات الموزعة قبل شهر جوان من السنة المقبلة وتعهد أمامهم بالإسكان قبل حلول هذا الشهر .

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *